ثمرة لتحالف يمني أميركي ضد القاعدة
آخر تحديث: 2009/12/19 الساعة 10:06 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/19 الساعة 10:06 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/3 هـ

ثمرة لتحالف يمني أميركي ضد القاعدة

نساء وأطفال قتلوا في الهجمات الجوية على مخابئ القاعدة جنوب اليمن (الأوروبية-أرشيف)

أكد مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة قدمت العتاد والمعلومات الاستخبارية وأنواعا أخرى من الدعم للحكومة اليمنية في شن هجماتها الأخيرة على مخابئ تنظيم القاعدة ضمن الحدود اليمنية.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن المسؤولين قولهم إن الدعم الأميركي جاء بموافقة الرئيس باراك أوباما بعد طلب تقدمت به الحكومة اليمنية.

وحسب المسؤولين فإن المساهمة الأميركية تهدف إلى منع القاعدة من تصعيد هجماتها ضد الأميركيين والأهداف الأجنبية داخل حدود البلاد، غير أن المسؤولين رفضوا الكشف عن طبيعة الأهداف سواء كانت سفارات أو مدارس أو غيرها.

وقال مسؤولون يمنيون إن القوات الأمنية اليمنية قتلت 34 مسلحا في أكبر هجمة لها على "الجماعات الإرهابية" منذ سنوات.

ورفض مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية والمخابرات تقديم تفاصيل حول تلك الهجمات التي شملت حسب محطة أي.بي.سي نيوز صواريخ أميركية.

بيد أن المسؤولين في واشنطن أعربوا عن دعمهم للحكومة اليمنية في التعاطي مع ما يسمى الإرهاب الدولي.

فقد قال المتحدث باسم وزارة الدفاع برايان وايتمان "إن اليمن يستحق الثناء لما يقوم به ضد القاعدة التي تشكل تهديدا خطيرا لليمن والمصالح الإقليمية والأميركية".

"
ثمة تردد كبير في أوساط قادة العديد من الدول الإسلامية في الكشف عن العمليات المشتركة مع الأميركيين
"
تعاون القادة السري
وأشارت نيويورك تايمز إلى أن تردد المسؤولين في الإدارة الأميركية عن التعليق على ما إذا كانت القوات الأميركية أطلقت صواريخ داخل اليمن، يعكس الرغبة في التوضيح بأن الحكومة اليمنية هي التي تقود عمليات مكافحة الإرهاب داخل حدودها.

وقالت الصحيفة إن ثمة ترددا كبيرا في أوساط قادة العديد من الدول الإسلامية في الكشف عن العمليات المشتركة مع الأميركيين.

وكان مسؤولون أميركيون قالوا مطلع الصيف الماضي إنهم لمسوا أدلة على انتقال عشرات المقاتلين من القاعدة وقادتها من باكستان إلى الصومال واليمن.

ووجد المسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية أن "الجماعات الإرهابية" في هذه الأماكن الثلاثة بدأت تجري اتصالات بشكل متكرر للتنسيق من أجل شن هجمات.

المصدر : نيويورك تايمز