المقاومة تخترق أنظمة الطيران الأميركي
آخر تحديث: 2009/12/18 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الأوقاف الإسلامية في القدس: أكثر من 10 آلاف مصل تمكنوا من الوصول إلى المسجد الأقصى
آخر تحديث: 2009/12/18 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/2 هـ

المقاومة تخترق أنظمة الطيران الأميركي

المقاومة العراقية ضللت الطائرات الأميركية بدون طيار عبر اختراق نظامها (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة ذي غارديان البريطانية أن المقاومة العراقية أو من وصفتهم "بالمتمردين" تمكنوا من اختراق أعقد الأنظمة التي تعمل عليها الطائرات الأميركية بدون طيار، موضحة أن العراقيين استخدموا في اختراقهم برنامجا لا تزيد قيمته عن 26 دولارا عن طريق الإنترنت.

وأوضحت ذي غارديان أن المقاومة العراقية تمكنت من اختراق أنظمة الطائرات بدون طيار التي تستخدمها الولايات المتحدة في الحرب على العراق وأفغانستان وفي باكستان، والتي تعتبرها واشنطن من أكثر الأسلحة تعقيدا، وأن العراقيين استطاعوا معرفة الأهداف المحتملة للطائرات الأميركية.

وقال مسؤول أميركي إن "المتمردين" العراقيين تمكنوا من اعتراض المعلومات التي ترسلها الطائرة إلى غرفة السيطرة، مضيفا أن الاختراق استمر على مدار أكثر من 12 شهرا وأنه تمت معالجة الخلل الفني.

"
العراقيون استخدموا في الاختراق برامج مثل "سكاي غرابر" الذي طورته شركة روسية لتنزيل الأغاني وأشرطة الفيديو من شبكة الإنترنت
"
وأوضح المسؤول الأميركي أنه تم اكتشاف الخلل إثر العثور على تسجيلات لساعات من أشرطة الفيديو مخزنة على جهاز محمول تابع لأحد أفراد "المليشيات" العراقية أواخر السنة الماضية وأوائل العام الجاري.

ومضت الغارديان إلى أن "المتمردين" العراقيين استخدموا في الاختراق برامج مثل "سكاي غرابر" الذي طورته شركة روسية بهدف التمكن من تنزيل الأغاني وأشرطة الفيديو من شبكة الإنترنت.

ومكنت اختراقات "المتمردين" العراقيين لأنظمة الفيديو المشفرة وغير المشفرة للطائرات الأميركية بدون طيار من تجنب ضرباتها، وذلك عبر اكتشاف أهدافها المحتملة وبالتالي العمل على تجنيب الأهداف الضربات الصاروخية الأميركية أو استخدام أساليب المراوغة لتضليل الطائرات.

وكان الكونغرس الأميركي يعلم منذ سنوات بإمكانية اختراق أنظمة الطائرات بدون طيار التي تملكها البلاد، ولكن أحدا لم يعلم بقدرة "المتمردين" العراقيين على اختراقها أو اعتراض رسائلها وموادها المصورة.

المصدر : غارديان
كلمات مفتاحية:

التعليقات