مضامين التحول التركي
آخر تحديث: 2009/12/13 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/13 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/26 هـ

مضامين التحول التركي

أردوغان خلال محاضرة في واشنطن عن السلام (الفرنسية-أرشيف)

هل يستطيع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن يلعب دور الوسيط الحيوي في عملية السلام بالشرق الأوسط بعد انتقاداته اللاذعة التي وجهها لإسرائيل أثناء زيارته لواشنطن الأسبوع الماضي؟ هكذا يتساءل كلود صالحاني في مقاله بصحيفة واشنطن تايمز الأميركية، مشيرا إلى الانتقادات التركية الموجهة ضد إسرائيل.

فقد وبخ  رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان التصرف الإسرائيلي خلال الحرب على غزة في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

كما انتقد أردوغان إسرائيل لدعوتها إلى وقف البرنامج النووي الإيراني في الوقت الذي تمتلك فيه تل أبيب أسلحة نووية، محذرا من "وقوع زلزال تركي إذا ما استُخدمت الأجواء من قبل إسرائيل لضرب إيران".

ووصف أردوغان ذلك "بالمعايير المزدوجة" مما أثار سخط الدبلوماسيين الإسرائيليين وكذلك العديد من الأتراك الذين يرون في هذا التحول بالسياسية "الكمالية" (نسبة إلى المؤسس كمال أتاتورك) خطوة خطيرة على تركيا.

يذكر أن أتاتورك اعتزم من خلال سياسته النأي ببلاده عن الخط العثماني والشرق الأوسط والاقتراب من أوروبا، وها هي تركيا تحارب من أجل ذلك لأكثر من عقد ونصف دون جدوى، كما يقول الكاتب.

ويعلق صالحاني قائلا إن التحول التدريجي لتركيا نحو الشرق الأوسط يجب أن لا يشكل عنصرا مفاجئا لأحد خاصة الأوروبيين الذين يعارضون انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

فتركيا في المنطقة -والكلام للكاتب- تعتبر قوة إقليمية لا يستهان بها كما أن الأتراك سئموا من الظهور بمظهر الرجل الفقير الذي يحاول أن يدخل إلى نادي النخبة.

غير أن تلك الانتقادات التي وجهها أردوغان لإسرائيل في محاضراته الأخيرة بواشنطن يقصد منها من وجهة نظر الكاتب- جمع نقاط التأييد في الساحة الداخلية والعالم العربي والإسلامي.

"
أردوغان قال ما لم يستطع القادة العرب أن ينطقوا به
"
دبلوماسي عربي
فقد وصف دبلوماسي عربي تلك الانتقادات بأنها شجاعة، وأن "أردوغان قال ما لم يستطع القادة العرب أن ينطقوا به".

ومن القضايا التي أزعجت إسرائيل، "النظام الشرعي" في الشرق الأوسط الذي دعا إليه أردوغان حين قال إن "فرض جنون الاضطهاد الذي يقوم على تخويف الآخر لم يعد يجدي نفعا".

وتابع أردوغان "لن نستطيع أن نحل مشاكلنا عبر التدخلات العسكرية والقوة المطلقة" مشيرا إلى ضرورة استخدام الدبلوماسية في حل المشاكل.

وفي الختام نقل صالحاني تعليق أردوغان على موقف إسرائيل النووية من نووي إيران، حين قال "إذا كانت دولة ما تملك أسلحة نووية، فلا تستطيع أن تدعو الآخرين إلى التخلي عنها، فالكل يجب أن ينظر إلى المرآة".

المصدر : واشنطن تايمز