عسكري أميركي بالعراق يخشى على أهله
آخر تحديث: 2009/11/8 الساعة 12:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/8 الساعة 12:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/21 هـ

عسكري أميركي بالعراق يخشى على أهله

الأميركيون عبروا عن تضامنهم مع الجنود في قاعدة فورت هود إثر حادثة تكساس (الفرنسية)

قال عسكري أميركي موجود ضمن القوات الأميركية في العراق إنه أرسل إلى العراق منذ أربعة أشهر وإنه ما إن تمكن من التغلب على التوترات النفسية التي عاناها إزاء ابتعادة آلاف الأميال عن أهله حتى بات يشعر بالقلق عليهم هم أنفسهم في داخل الولايات المتحدة نفسها.

وأوصح خبير العلاقات العامة في الجيش الأميركي نافيد علي شاه في مقال له نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية أنه تفاجأ بالحادثة التي وقعت في قاعدة فورت هود العسكرية في ولاية تكساس، وبات يخشى على عائلته وأحبته في الوطن الأذى أكثر من خشيته على نفسه في ميادين القتال بالخارج.

وأضاف أنه اتصل بأهله الخميس الماضي أو يوم الحادثة التي قام بها الضابط والطبيب النفسي في الجيش الأميركي الرائد نضال حسن مالك بإطلاق النار على زملائه في القاعدة مما أسفر عن مقتل 13 عسكريا وجرح 38 شخصا آخر.

وقال شاه إنه سرعان ما أصيب بالهلع عندما لم يجد جوابا من زوجته التي تقيم في القاعدة نفسها بولاية تكساس، موضحا أنه أعاد الاتصال إلا أنه تلقى إشارة على أن الهاتف مشغول على غير العادة، مما اضطره إلى إرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني، وسرعان ما وجدها وتحدث معها عبر محادثة إلكترونية.

"
عسكري أميركي في العراق لزوجته في تكساس:
عجبا أنا الموجود في منطقة حرب وليس أنتم
"
منطقة حرب
وعبر العسكري الأميركي عن دهشته عندما أخبرته زوجته أنجيلا بأنهم محجوزون في القاعدة وأن عسكريين أميركيين يتبادلون إطلاق النار، ورد عليها متعجبا بكونه هو من يوجد في منطقة قتال في العراق وليست هي الموجودة مع طفلها يوسف (18 شهرا) في الوطن.

وزادت المخاوف لدى شاه بعد مشاهدته الأخبار على شاشات التلفزيون، حيث خطر بباله أنه ربما يكون أحد مطلقي الرصاص لا يزال موجودا بالقرب من عائلته في القاعدة، في ظل تضارب الأنباء الأولية، التي قال إنها أفادت بوجود أربعة مسلحين وإنه بينما سقط أحدهم قتيلا بقي ثلاثة طلقاء.

وأوضح العسكري الأميركي أنه خطر بباله أن ثمة رجلا مسلحا خطيرا ويرتدي قناعا على وجهه ينظر إلى داخل بيته في الولايات المتحدة عبر الزجاج.

وأضاف الكاتب أنه يعرف الأماكن التي تم فيها إطلاق النار في القاعدة حيث كان مر بتجربة الاستعداد للانتشار في العراق عبرها، وأنه سبق أن تساءل في نفسه عن معنى خضوع شاب بمثل عمره (21 عاما) لتأمين على الحياة بقيمة 400 ألف دولار أميركي.

وقال إنه أجاب على تساؤله في نفسه بأنه ربما لن يعود إلى بلاده حيا من العراق.

ومضى شاه بالقول إنه يعجب كيف يتم تناول حادثة تكساس على أنها تعود لخلفيات دينية، مضيفا أن تلك التكهنات ما هي إلا صور نمطية خاطئة من جانب البعض بشأن الإسلام.

المصدر : واشنطن بوست

التعليقات