نضال لم يجد آذانا صاغية لشهادته على جرائم الجنود الأميركيين بالعراق وأفغانستان (رويترز)

ذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن نضال مالك حسن الذي قتل 13 جنديا أميركيا في أكبر قاعدة أميركية (فورت هود) في الخامس من الشهر الجاري، كان يسعى لمقاضاة جنود اعترفوا له أثناء الجلسات الاستشارية معه بجرائم حرب ارتكبوها في العراق وأفغانستان.

ففي الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني هدد نضال بالمطالبة بمحاكمة الجنود، ثم توجه بعد يومين لميدان التدريب حيث اشترى عشرة أهداف وأطلق أكثر من مائتي طلقة.

كما أنه أغلق حسابه البنكي وقال لموظف البنك "لن تراني مجددا"، وبعدها بيوم توجه إلى قاعدة فورت هود حيث قتل 13 أميركيا وجرح 30 آخرين.

ورجح محققون أن يكون عجز نضال عن دفع السلطات العسكرية إلى محاكمة مرتكبي ما وصفه بالجرائم في العراق وأفغانستان، وراء تصرفه.

ومن جانبه قال محقق فدرالي لمحطة "أي بي سي" الإخبارية "ربما لا يريد الجيش أن يعترف بذلك، وربما لا تسمعون الكثير عن ذلك، ولكن الأمر كان في غاية الأهمية بالنسبة له".

وأشاروا إلى أن حسن استفسر لدى مسؤوليه عن إمكانية الإدلاء بشهادته على جرائم الحرب التي سمع عنها أثناء أدائه عمله كطبيب نفسي.

وأضافوا أنه كان يوقع رسائله البريدية للمدعين العسكريين بعبارة "الحمد لله رب العالمين".

المصدر : ديلي تلغراف