قادة أبيك يجتمعون في سنغافورة (الأوروبية)

رصدت صحيفة صنداي تايمز مواقف التشاؤم التي تنتاب زعماء منظمة التعاون في آسيا والمحيط الهادي (أبيك) لدى اجتماعهم في سنغافورة واستبعادهم التوصل إلى اتفاقية ملزمة قانونيا حيال الانبعاثات الغازية في القمة المقبلة بكوبنهاغن الشهر المقبل.

ففي ما وصفته الصحيفة من نكسة أخرى للحد من الانبعاثات الغازية، قلل رؤساء الدول والحكومات الذين يمثلون ثلثي الإنتاج الاقتصادي العالمي من أهمية التزامهم العلني بالانبعاثات الغازية، وهذا يعكس حسب مسؤولين- وجهة النظر التي تدعو إلى التخلي عن المطالبة بإبرام "اتفاقية مثالية".

وكان 19 زعيما -بمن فيهم الرئيس الأميركي باراك أوباما والصيني هو جنتاو ورئيس الوزراء الدانماركي لارس لوكي- اتفقوا أمس على أن قمة الأمم المتحدة في كوبنهاغن المقبلة يجب أن تحقق تقدما حيال الانبعاثات الغازية، ولكن الحضور قالوا إن الانقسامات السياسية البينية العميقة كانت جلية.

فمن جانبه استبعد رئيس الوزراء النيوزيلندي جون كي بعد الاجتماع اليوم أن تفضي محادثات كوبنهاغن إلى اتفاقية ملزمة قانونيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن آخرين أعربوا عن مشاعر خيبة الأمل ذاتها.

"
لا أعتقد أن الطريقة التي جرت بها المفاوضات بشأن الانبعاثات الغازية في سنغافورة توحي بأنها ستصل بنا إلى اتفاقية في قمة كوبنهاغن المقبلة
"
المفاوض الأميركي
المفاوض الأميركي بشأن المناخ مايكل فورمان قال "لا أعتقد أن الطريقة التي جرت بها المفاوضات توحي بأنها ستصل بنا إلى اتفاقية في كوبنهاغن".

ومن طرفهم، أكد مسؤولون يابانيون أن اجتماع الأحد شهد اتفاقا واسع النطاق يؤكد أن المفاوضات ستفشل إذا ما ركزت على "الاتفاقية المثالية".

ولفتت صنداي تايمز إلى أن تلك الشكوك انعكست في الموقف الرسمي الضعيف لمنتدى أبيك والذي وصفه سرا عدد من مسؤولي الوفود بأنه "مخيب للآمال".

وكانت النسخة الأولى لمشروع البيان الرسمي للمنظمة تقول إن مجموعة الـ21 أكدت على "ضرورة العمل على تقليل الانبعاثات الغازية بنسبة تقل 50% عن مستويات 1990 بحلول 2050".

غير أن النسخة اللاحقة للبيان لم تكن ملزمة حيث قالت "نعتقد أن الانبعاثات الغازية بحاجة إلى أن تصل إلى ذروتها خلال السنوات القليلة المقبلة، ثم يتم تقليلها بحلول 2050، مع العلم بأن الإطار الزمني للوصول إلى الذورة سيكون أطول لدى الاقتصادات النامية".

مسؤولون آخرون من أبيك يشككون في أن تبقى اللغة المخففة كما هي عندما يصدر البيان الختامي اليوم عن المنتدى الذي امتدت فعالياته أسبوعا.

المصدر : صنداي تايمز