الصين أول بلد في العالم طعم سكانه ضد H1N1 (رويترز)

قال مسؤولون صينيون وأجانب إن الإجراءات الصارمة التي طبقتها الصين لكبح جماح انتشار إنفلونزا الخنازير (H1N1) ربما نجحت في إبطاء انتشار هذا الوباء داخل البلاد, وتشمل تلك التدابير الحجر الصحي وعزل المرضى وكل من جمعتهم بهم مدرسة أو طائرة أو حتى قرية.

فقد فرضت السلطات حجرا صحيا مطْـبقا على سكان قرية شنغ غانغ لمدة أسبوع فور اكتشاف أعراض على زائر قدم من كاليفورنيا بأميركا لحضور مراسيم جنازة أحد أقربائه.

ولم يأبه الصينيون بالانتقادات التي وجهت لهم في هذا الشأن, بل أغلق المسؤولون فصول المدارس لمجرد وجود أي اشتباه في الإصابة بهذا المرض بين الطلاب أو طاقم التدريس، وأُصدرت أوامر لطلاب ومدرسي تلك المدارس بلزوم مساكنهم.

كما قامت بكين بعزل كل من على متن بعض الطائرات إذا كانت هناك مؤشرات على إصابة أحد الركاب بالإنفلونزا, ولم يتخذ بلد في العالم مثل هذه التدابير المشددة.

ولا يعني هذا أن الصين, أكثر دول العالم سكانا, لم تشهد بعض الانتشار لهذا المرض لكن ذلك ظل محدودا مقارنة بالولايات المتحدة الأميركية مثلا.

فقد أكدت وزارة الصحة الصينية أن عدد الذين أصيبوا بهذا المرض حتى الآن في الصين يقل عن 60 ألفا وأن 30 منهم فقط توفوا بسببه.

أما في الولايات المتحدة الأميركية فإن عدد المصابين بإنفلونزا الخنازير تجاوز المليونين وعدد الوفيات تجاوز 4000 شخص, كما تجاوز عدد الوفيات بسببه في الهند, ثاني أكبر بلد من ناحية عدد السكان, 505 أشخاص.

يشار إلى أن الصين كانت أول دولة تبدأ حملة تطعيم لمواطنيها ضد هذا الوباء وذلك في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : نيويورك تايمز