تعاون عربي كردي بمساعدة أميركية
آخر تحديث: 2009/11/10 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/10 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/22 هـ

تعاون عربي كردي بمساعدة أميركية

الجنرال أوديرنو اعتبر التوتر بين العرب والأكراد خطرا كبيرا (الفرنسية-أرشيف)

يبذل القادة العسكريون العرب والأكراد بالعراق جهودا هذه الأيام للتعاون بينهم رغم الخلافات السياسية العميقة، في خطوة مفاجئة من شأنها أن تمنح فرصة لتضييق الهوة بين أكثر الانقسامات العرقية صعوبة، حسب وصف وول ستريت جورنال.

وكان السياسيون الأكراد والعرب قد دخلوا في أتون الخلافات حيال الأرض المتنافس عليها وتشريع النفط والدستور وحتى قانون الانتخابات، غير أن التوتر بدأ يخمد في الفترة الأخيرة.

ونقلت الصحيفة الأميركية عن القائد العسكري الأميركي في العراق الجنرال ريموند أوديرنو قوله إن التوتر بين العرب والأكراد يعد من أكبر الأخطار الأمنية التي تهدد البلاد، غير أن الأشهر الستة الماضية شهدت أجواء هادئة بعد توسط الأميركيين بين الطرفين.

وتشير وول ستريت جورنال إلى أن ضباطا في الجيش العراقي -الذي يضم عربا في معظمه- قد بدؤوا العمل مع نظرائهم في قوات الإقليم الكردي المعروفة باسم البشمركة.

وكان مسؤولون عسكريون أميركيون في كركوك قد أقنعوا القادة العرب والأكراد بالتعاون عبر التأكيد على ما يعنيه الجندي المحترف، بعيدا عن السياسة.

وقال المسؤولون للطرفين إن المشاكل بين السياسيين الأكراد والعرب في بغداد وبين بغداد وكردستان يجب أن تحل من قبل السياسيين، وإن عملهم جنودا يجب أن ينصب على الأمن فقط.

وتشير الصحيفة إلى أن مسؤولين في البشمركة وضباطا في الجيش العراقي يجتمعون مرتين في الشهر بقاعدة أميركية لتنسيق الأمن وحل المشاكل، حسب المشاركين من الطرفين.

وتوصل الطرفان إلى وضع خطط للقيام بدوريات مشتركة في كركوك حيث يلعب الجيش الأميركي دور الحكم، رغم أن العديد من العرب والتركمان وقادة الحكومة المحلية يرفضون تلك الخطط.

ونقلت الصحيفة عن الطرفين قولهما إن العلاقة الجديدة ما كانت لتحدث دون دفعة من الأميركيين، ما يثير القلق عما إذا كان هذا التفاهم بينهما سيبقى إذا ما انسحبت القوات الأميركية العام المقبل كما هو مخطط لها أم لا.

المصدر : وول ستريت جورنال
كلمات مفتاحية:

التعليقات