بلير.. هل يخذله بلده؟ (الأوروبية-أرشيف)

أبدت الصحف البريطانية الصادرة صباح اليوم اهتماما ملحوظا بالسباق نحو رئاسة الاتحاد الأوروبي وتضاؤل فرص رئيس الوزراء السابق توني بلير لتولي المنصب الرفيع.

وتوقعت صحيفة ذي أوبزرفر أن ينسحب بلير من المنافسة في غضون أيام وتحديدا بنهاية هذا الأسبوع إذا أخفق في محاولاته الأخيرة للحصول على دعم مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل.

وألمح مناصرو بلير إلى أنه ربما يعمد الآن إلى إجراء مباحثات شخصية مع ميركل وآخرين في محاولة أخيرة لتحويل المسار لصالحه, لكنهم قالوا إنه لم يقم بعد بصياغة مرافعة مفصلة يوجهها إلى قادة الاتحاد الأوروبي عما إذا كان سيخوض المنافسة مع عرض مؤهلاته للمنصب.

وزعم المناصرون أن تقارير وسائل الإعلام عن أن بلير يواجه معارضة كبيرة من جانب رؤساء حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد مبالغ فيها, مشيرين إلى أن التصريحات السلبية صدرت على وجه التحديد من أعضاء البرلمان الأوروبي الذين لا يملكون حق التصويت في اختيار الرئيس.

وآثرت صحيفة ذي صنداي تلغراف, المعروفة بتأييدها لحزب المحافظين في بريطانيا, أن تسند موقفها المعارض لترشيح بلير –رئيس حزب العمال السابق- برأي شرائح من الجمهور.

"
غوردون براون يرى في ديفد ميليباند مرشحاً مثالياً لنيل المنصب الأوروبي ولذلك فهو يدعم ترشيحه فعليا من وراء الكواليس
"
صنداي تايمز
وذكرت الصحيفة نقلا عن استطلاع للرأي أجرته مؤسسة آي سي أم البريطانية للبحث أن 53% من البريطانيين يعتبرون بلير الشخص الخطأ لتولي منصب رئيس الاتحاد الأوروبي.

ولا يرغب 48% ممن استطلعت آراؤهم في أن يصبح وزير خارجيتهم الحالي ديفد ميليباند أول وزير لخارجية الاتحاد, وهو منصب آخر سيستحدث حال إقرار معاهدة لشبونة من كل الأعضاء البالغ عددهم 27 دولة.

وكشفت صحيفة أخرى هي ذي صنداي تايمز عن أن رئيس الوزراء غوردون براون يدعم سراً ترشيح ديفد ميليباند للاتحاد الأوروبي ليفسح بذلك الطريق أمام شخصية أخرى تحظى بثقته ليكون الرئيس القادم لحزب العمال.

وترى الصحيفة أن خروج ميليباند لتولي منصب أوروبي سيزيد من فرص إد بولز أو إد ميليباند –شقيق وزير الخارجية- اللذين تعتبرهما ضمن خيارات غوردون براون لزعامة الحزب إذا تعرّض العمال للهزيمة في الانتخابات العامة المقبلة.

وكشفت مصادر في مكتب رئيس الوزراء للصحيفة أن براون يرى في ديفد ميليباند مرشحاً مثالياً لنيل المنصب الأوروبي ولذلك فهو يدعم ترشيحه فعليا من خلف الكواليس.

المصدر : الصحافة البريطانية