نسبة الجياع تضخمت كثيرا بباكستان وزاد معدل سوء تغذية الأطفال إلى 31% (الفرنسية)

جاءت باكستان في ذيل قائمة الدول التي تكافح الجوع حيث كانت ضمن الدول الأربع الأخيرة من أصل 51 دولة، حسب تقرير منظمة أكشن إيد الذي صدر في اليوم العالمي للغذاء.

وذكرت صحيفة ذي نيوز إنترناشيونال الباكستانية أن التقرير لا يأخذ في الاعتبار تفشي المجاعة وحسب، بل السياسة التي تتبعها الحكومات لمكافحتها، وقد سجلت باكستان 24 نقطة لتحتل المرتبة 26 -تتقدم عليها نيبال وبنغلاديش- من قائمة الدول النامية البالغ عددها 29.

ويشير التقرير إلى أن الصين التي جاءت في المرتبة الثانية بالنسبة للدول النامية، تمكنت من خفض أعداد الجياع بمعدل 58 مليونا في السنوات العشر الماضية عبر الدعم الحكومي القوي لصغار المزارعين.

وحتى ملاوي إحدى أكثر دول العالم فقرا وتفشيا لفيروس "أتش آي في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الأيدز)- التي جاءت في المرتبة الخامسة، حققت نتائج جيدة في السنوات الثلاث الماضية.

فعبر التعزيز الشامل لصغار المزارعين تمكنت من مضاعفة الإنتاج ثلاث مرات للحد من المجاعة التي هددت بنزوح ثلث السكان المعدِمين.

وعزت الصحيفة بلوغ باكستان هذه النتيجة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية وخاصة السكر، فضلا عن تجمد الدخول وتنامي البطالة.

ويشير التقرير إلى أن نسبة الجياع قد تضخمت بشكل حاد في باكستان وارتفعت معدلات سوء التغذية للأطفال لتصل إلى 31%.

وتأتي البرازيل في المرتبة الأولى ضمن قائمة الدول النامية، ثم الصين، تليها غانا ففيتنام، أما الكونغو فجاءت في المرتبة الأخيرة.

وحسب قائمة الدول المتقدمة الـ22، تربعت لوكسمبورغ على القمة مقابل نيوزلندا في ذيل القائمة.

وجاءت الدانمارك في المرتبة الخامسة، تليها هولندا (7) ثم المملكة المتحدة (8) وفرنسا (9)، أما الولايات المتحدة فاحتلت المرتبة الـ21.

المصدر : الصحافة الباكستانية