إيران النووية مصدر قلق للحكومات العربية (الفرنسية-أرشيف)

غداة الاجتماع الذي تعقده الدول الست الكبرى مع إيران اليوم الخميس, تناولت كبريات الصحف الأميركية بالتعليق والتحليل والرأي طموحات طهران النووية وما تنطوي عليه من تحديات وما سيترتب عليها من تداعيات ومخاطر في حال إصرار الجمهورية الإسلامية على المضي قدما في برنامجها النووي.

واهتمت صحيفة نيويورك تايمز برصد ردود الفعل في المنطقة العربية على تطورات القضية الإيرانية, وقالت إن حكومات المنطقة وبخاصة دول الخليج العربية الست الغنية بالنفط ينتابها قلق متزايد في هذا الشأن.

وأضافت أن هذا القلق ليس نابعا من الخوف من احتمال أن تمتلك إيران سلاحا نوويا فحسب, بل مما قد يهدد استقرار المنطقة إذا أسرف الغرب في ضغطه على إيران.

وبرأي الصحيفة, فإن دواعي الخلاف بين الغرب وإيران وتأثيراته لم تشعر بها واشنطن أو لندن, لكنها تتجلى للعيان في الشرق الأوسط حيث لإيران حلفاء ملتزمون مثل حزب الله في لبنان وحركة حماس في قطاع غزة.

وتكهن بعض المحللين بأن تدخل المنطقة في سباق تسلح, بل إن دولا مهددة مثل البحرين قد تجد نفسها مدفوعة لدعوة دول نووية لتخزين أسلحة فوق أراضيها لتكون بمثابة رادع.

غير أن بعض المحللين في المنطقة يرون أن الخوف من إيران نووية قد تترتب عليه نتائج إيجابية, إذ ربما تلهم المسؤولين في السعودية ومصر لكي يعملوا بجد للتصالح مع القادة في سوريا, التي تقاربت أكثر مع إيران في السنوات الأخيرة بينما تدهورت علاقاتها مع دول عربية.

بين القوة والدبلوماسية

"
سيكون لإيران من القوة ما يتيح لها مواجهة إسرائيل وفرض إرادتها على دول الجوار
"
واشنطن تايمز

وفي افتتاحيتها اليوم, قالت صحيفة واشنطن تايمز اليمينية إن القيادة الإيرانية لا يبدو أنها متلهفة لمقايضة خططها النووية.

وحملت الصحيفة على إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما "لعدم رغبتها في مواجهة حقيقة أن إيران تحاول جهدها للحصول على أسلحة نووية".

وتقول في هذا الصدد إن امتلاك طهران ترسانة نووية سيجعل منها قوة إقليمية مهيمنة قادرة على ردع الغرب من القيام بأي عمل عسكري.

وتضيف "وسيكون لإيران من القوة ما يتيح لها مواجهة إسرائيل وفرض إرادتها على دول الجوار".

وتخلص الصحيفة إلى القول إن الطريقة الوحيدة للحيلولة دون تحقيق إيران طموحها في الهيمنة الإقليمية هي التهديد باستخدام القوة ضدها إذا باءت الجهود الدبلوماسية بالفشل.

غير أن صحيفة لوس أنجلوس تايمز تخالف واشنطن تايمز الرأي, فهي ترى أن ليس ثمة حل سهل فيما يتعلق بالتصدي لخطط إيران النووية فالدبلوماسية عندها هو الرهان الناجع في هذه الحالة.

وتختتم لوس أنجلوس تايمز افتتاحيتها بالاعتقاد بأن الدبلوماسية يمكن أن تنجح, وأن سياسة العصا والجزرة يمكن أن تحول دون امتلاك إيران سلاحا نوويا.

الصمت المعبّر

"
الشيء اللافت للنظر عشية اجتماع الخميس هو ما رصده المحللون والمراقبون من إقدام إسرائيل على تخفيف لهجتها تجاه إيران
"
كريستيان ساينس مونيتور

وتناولت كريستيان ساينس مونيتور الموضوع من زاوية أخرى حيث لاحظت أن إسرائيل آثرت مؤخرا الصمت بشأن الأزمة مع إيران.

وقالت إن الشيء اللافت للنظر عشية اجتماع الخميس هو ما رصده المحللون والمراقبون من إقدام إسرائيل على تخفيف لهجتها تجاه إيران.

وأضافت قائلة "قد يكون الصمت المعبّر كما وصفه أحد المسؤولين في القدس هو علامة على اختيار إسرائيل الجلوس في المقعد الخلفي لتراقب كيف تواجه إيران أعضاء مجلس الأمن الخمس الدائمين (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا) وألمانيا, والتي يطلق عليها في أغلب الأحيان مجموعة 5+1."

المصدر : الصحافة الأميركية