أردوغان بدافوس يذكر أوروبا بالوصية السادسة للتوراة
آخر تحديث: 2009/1/31 الساعة 00:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/31 الساعة 00:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/5 هـ

أردوغان بدافوس يذكر أوروبا بالوصية السادسة للتوراة

رجب أردوغان احتج لمنعه من تكملة مداخلته وتفضيل شمعون بيريز عليه زمنيا (الفرنسية)

قالت إحدى الصحف الأميركية إن الأضواء سلطت بشكل كبير على الاختلافات العميقة بشأن الهجوم الإسرائيلي على غزة عندما انسحب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان غاضبا من المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس بعد سجال ساخن مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز.

فقد ذكرت وول ستريت جورنال أن بيريز التفت عدة مرات إلى أردوغان عندما كان يدافع عن ما قامت به بلاده في غزة وكأنه يرد على اتهام رئيس الوزراء التركي لإسرائيل بأنها حولت غزة إلى سجن كبير وقتلت أكثر من 1300 فلسطيني.

ومن بين ما قاله بيريز "إن إسرائيل لم تفرض حصارا على غزة فلماذا يقاتلوننا؟ ما الذي يريدونه منا؟ فلم يحدث أبدا أن تعرضت غزة ليوم واحد من الجوع".

الأمر الذي أراد أردوغان أن يرد عليه, لكن رئيس الجلسة الصحفي بصحيفة واشنطن بوست ديفد إغناتوس رفض إعطاء أردوغان الفرصة للرد على بيريز بحجة أن الجلسة قد تجاوزت الفترة المقررة لها وأن وقت عشاء المشاركين قد حان.

"
أنقرة أصبحت في السنوات الأخيرة غير حريصة على علاقاتها التقليدية مع إسرائيل خاصة أنها تحس بأن تلك العلاقات تقوض فرصها في تبوؤ مكانتها الخاصة بها في المنطقة
"
بوب
فما كان من رئيس الوزراء التركي إلا أن انسحب غاضبا وهو يقول "أشعر بالحزن عندما يصفق الناس لما قاله (بيريز) لأن عددا كبيرا من الناس قد قتلوا، وأعتقد أنه من الخطأ وغير الإنساني أن نصفق لعملية أسفرت عن مثل هذه النتائج".

وذكر أردوغان الحاضرين بأن الوصية السادسة في التوراة هي "لا تقتل"، قبل أن يشكر الجميع ويغادر متعهدا بعدم المشاركة ثانية في مؤتمر دافوس لأنه حرم من الحديث, على حد تعبيره.

الصحيفة قالت إن هذه العواطف الجياشة تعكس مدى التوتر الذي حصل في المنطقة بسبب القتال الذي دار في غزة, مشيرة إلى أن تركيا هي إحدى الدول الإسلامية القليلة التي تربطها علاقات تجارية وسياسية مع إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن ممثل تركيا بمجموعة الأزمات الدولية هيو بوب قوله إن أنقرة أصبحت في السنوات الأخيرة غير حريصة على علاقاتها التقليدية مع إسرائيل خاصة أنها تحس بأن تلك العلاقات تقوض فرصها في تبوؤ مكانتها الخاصة بها في المنطقة.

وذكر بوب بأن تركيا كانت هي ثاني دولة تعترف بدولة إسرائيل عند قيامها عام 1948, مشيرا إلى أن العلاقات التركية الإسرائيلية "البراغماتية" لا يتوقع أن تتأثر بهذا الحادث.

المصدر : الصحافة الأميركية