بي بي سي ترفض بث مناشدة خيرية من أجل غزة (الفرنسية)

ذكرت صحيفة تايمز البريطانية أن مناشدة وطنية من أجل جمع التبرعات لإغاثة غزة تمت عرقلة بثها المجاني على التلفاز لأن هيئة الإذاعة البريطانية تخشى أن يضر هذا الإجراء بالثقة في نزاهتها.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن اتفاقا عمره 46 عاما مع الجمعيات الخيرية في الخارج يكفل لها نطاقا زمنيا لمدة دقيقتين في وقت ذروة المشاهدة لبث المناشدات. لكن بي بي سي قالت إن الخشية من تشويه الثقة في تجردها، مقرونة بعلامات استفهام عن توصيل المساعدات، هي التي قادت إلى قرارها بعدم إجازة هذه الاستغاثة.
 
وأضافت أنه حسب ما هو متفق عليه، إذا لم توافق جميع جهات البث على نقل الاستغاثة، فلن يقدم أحد على بثها. واستغاثة وطنية من هيئة كـ"لجنة الكوارث الطارئة" صاحبة امتياز البث المجاني على الإذاعات الرئيسية تلقى ترحيبا كبيرا وتجمع تبرعات ضخمة.
 
لكن بالنسبة لمسألة المناشدة من أجل غزة توقفت المباحثات أول أمس عندما لم تتمكن جهات البث من التوصل إلى اتفاق. وهذا معناه أن اللجنة المذكورة التي تجمع في العادة نحو 10 ملايين جنيه إسترليني في مناشدتها سينخفض مبلغ التبرعات لديها كثيرا إذا لم تبثها عبر وسائل الإعلام.
 
ونوهت الصحيفة إلى الحساسية الكبيرة التي تشعر بها بي بي سي حيال تغطيتها للشرق الأوسط، لما صدر عن إسرائيل من ادعاء بأن المؤسسة أبدت تحيزا للفلسطينيين، ناهيك عن تحقيق أجرته المؤسسة في تغطية خاصة بها.
 
ورفضت البي بي سي أمس توجيه اللوم لها على منعها إجازة بث المناشدة. وأصرت مصادر بالمؤسسة على أنها لم تكن الجهة الوحيدة التي لم ترد البث، إشارة إلى محطة بي سكاي بي.

المصدر : الصحافة البريطانية