تايمز: التوتر بالشرق الأوسط يتردد صداه بفرنسا
آخر تحديث: 2009/1/21 الساعة 18:53 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/21 الساعة 18:53 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ

تايمز: التوتر بالشرق الأوسط يتردد صداه بفرنسا

المسلمون الفرنسيون طالبوا بوقف التعاون الفرنسي الإسرائيلي (الفرنسية)

أدت الحرب التي شنتها إسرائيل على غزة إلى تأجيج التوتر في فرنسا بين المسلمين واليهود وإحياء النعرات القديمة بين الطائفتين, بل إن البعض يعتقد أن حرب غزة سببت ضررا مستديما لعلاقات الفئتين, حسب تقرير لمراسلة صحيفة نيويورك تايمز بفرنسا.

كاترين بنهولد التقت عددا من المسلمين واليهود الفرنسيين، ورصدت نظرتهم لتأثير ما جرى بغزة على علاقتهم البينية.

وتبدأ المراسلة بالحديث عن عائلة شبشوب الفرنسية التونسية الأصل, فتقول إن هذه العائلة ظلت خلال حرب غزة مثلها في ذلك مثل غالبية مسلمي فرنسا الذين يقدر عددهم بخمسة ملايين قريبة جدا من هذا القطاع بفضل التغطية المستمرة التي حظيت بها هذه الحرب من قبل القنوات العربية وخاصة الجزيرة.

هذه الحرب لن تنسى وليس فقط في غزة، يقول أنس شبشوب مضيفا أن انتهاءها جيد لكنه لا يعني "أننا سننساها" حسب ما نقلت عنه المراسلة.

وتضيف بنهولد أن فرنسا التي تقطنها أكبر جالية يهودية (ستمائة ألف شخص) وأكبر جالية مسلمة مقارنة بأي دولة أوروبية غربية أخرى، تعاني الآن من توتر شديد بين الجاليتين, الأمر الذي مثل أحد العوامل الرئيسية لتكثيف فرنسا جهودها الدبلوماسية لوقف النار بغزة.

"
الجالية اليهودية تحاول تأجيج تحيز الفرنسيين ضد المسلمين بتحويل الخلافات السياسية بصورة متعمدة إلى دينية
"
حنيش
وتورد المراسلة قول كبير مستشاري الرئيس نيكولا ساركوزي للشؤون الدبلوماسية جان ديفيد لفيت الأسبوع الماضي "عواطف الشرق الأوسط في شوارعنا".

وتجسدت هذه العواطف (حسب بنهولد) في خروج عشرات الآلاف من الفرنسيين بشوارع المدن للتنديد بما تعرضت له غزة.

وتنقل عن زعماء الطائفة اليهودية تحذيرهم من أن تكون مشاعر العداء لليهود قد ترسخت لدى المسلمين, بينما يتهم الزعماء المسلمون الجالية اليهودية بتأجيج تحيز الفرنسيين ضد المسلمين بتحويل الخلافات السياسية بصورة متعمدة إلى خلافات دينية.

وفي هذا الإطار يقول عضو اتحاد المسلمين محمد حنيش "نعم هناك خطر لكنه موجه ضد إسرائيل وليس ضد اليهود, والمشكلة هي أنه كلما انتقد أحد إسرائيل اتهموه بمعاداة السامية, وبالنسبة لنا ما يجري في الشرق الأوسط لا علاقة له بالدين, بل هو أمر سياسي بحت".

وبالنسبة لشبشوب "الطريقة الوحيدة للتغلب على هذه المشكلة هي عبر اتفاق سلام مناسب ودائم " ينهي صراع الشرق الأوسط.

المصدر : نيويورك تايمز
كلمات مفتاحية: