صحيفة ليبراسيون تحكي مأساة الطبيب أبو العيش في غزة
آخر تحديث: 2009/1/20 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/20 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ

صحيفة ليبراسيون تحكي مأساة الطبيب أبو العيش في غزة

عز الدين أبو العيش فقد ثلاثة من بناته (الفرنسية)
 
كتبت صحيفة فرنسية عن الحادثة المأساوية التي تعرض لها الطبيب الفلسطيني عز الدين أبو العيش بعد فقدانه ثلاثا من بناته واثنين من أقربائه في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة.
 
وقالت مراسلة ليبراسيون إنها أمضت جزءا كبيرا من وقتها تكتب عن قصة الدكتور أبو العيش الذي تعالت صيحات ألمه طالبا غوثه من قصف مدفعي إسرائيلي عبر الهاتف المحمول لصديقه مراسل القناة الإسرائيلية العاشرة شلومي إلدار.
 
وما لبث الأخير الذي نقل المكالمة بشكل حي ومباشر على القناة أن ترك غرفة البث، وسارع بالاتصال بقادة الاحتلال للسماح بإسعاف الجرحى ونقلهم.
 
وأضافت دلفين ماتيوسون أن فقدان أبو العيش بناته وابنة أخيه وأخيه بالقصف تفسر "المأساة العبثية لهذا الصراع" مشيرة إلى أن "الحقيقة تلاحق بلا هوادة الفلسطينيين والإسرائيليين الذين يتصارعون على رقعة صغيرة من الأرض متجاهلين كل العالم".
 
واعتبرت ماتيوسون أن حالة أبو العيش "نادرة" هو فلسطيني "بين عالمين" كما يعرف نفسه وهو محاط بأصدقائه وزملائه الإسرائيليين رغم عيشه في جباليا بغزة. وقد عمل سنوات بمستشفيات إسرائيلية كمختص كبير بطب الإخصاب.
 
وأشارت إلى أن ابنة الدكتور أبو العيش التي تعرضت لإصابة بليغة في عينها تعالج حاليا في مستشفى تل هشومير قرب تل أبيب من قبل أطباء إسرائيليين.
 
وختمت المراسلة بتلميحها لمفارقة قائلة إن هؤلاء الأطباء الإسرائيليين وهم زملاء للطبيب الفلسطيني "من المؤكد أن أبناءهم من المجندين" في العدوان على غزة.
المصدر : ليبيراسيون