صحيفة لومانيتي تنقل شهادات حية من العدوان على غزة
آخر تحديث: 2009/1/20 الساعة 07:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/20 الساعة 07:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ

صحيفة لومانيتي تنقل شهادات حية من العدوان على غزة

فلسطينية قرب منزلها المهدم جراء القصف الإسرائيلي في جباليا شمالي غزة
(رويترز-أرشيف)

نقلت صحيفة لومانيتي الفرنسية شهادات حية عن الدمار والخراب الذي خلفه العدوان الإسرائيلي طيلة أكثر من ثلاثة أسابيع على غزة خلف أكثر من 1300 شهيد وأكثر من خمسة آلاف جريح.
 
وقال المبعوث الخاص للصحيفة إلى رفح في قطاع غزة بيار باربونساي ليلة إعلان وقف إطلاق النار من قبل إسرائيل "كانت صعبة للغاية" حسب سلمى التي تمكنت بعد ذلك من النوم بعض الوقت بسلام للمرة الأولى منذ ستة أيام.
 
وتضيف سلمى "من الغريب الحديث عن هدنة في هذه الظروف التي كانت فيها الأمور هادئة بعد منتصف الليل قبل أن تعاود الطائرات الإسرائيلية قصفها مجددا" للمناطق الحدودية لرفح مع مصر التي يقطنها حوالي 140 ألف ساكن.
 
ويصف المراسل حالة الرعب التي يعيشها السكان عند القصف فيمتزج الموقف بأصوات صفارات الإنذار وسيارات الإسعاف وصيحات الناس وألسنة اللهب المتصاعدة من المباني المقصوفة. وتقول سلمى والدموع تذرف من عينيها "إنها مأساة لا أتخيل العيش من غير الناس الذين أحبهم".
 
منشورات ودمار
من جانبها تقول ريم العابد (28 عاما) التي تقطن في مخيم البرازيل برفح إن "الإسرائيليين ألقوا منشورات تدعونا إلى مغادرة بيوتنا، وبما أن أحد عناصر حركة المقاومة الإسلامية حماس  يقطن في المنطقة وأن أنفاقا تربط غزة بمصر فيها فقد كان منزلنا في عداد البيوت المدمرة جراء قصفه".
 
وأضافت ريم التي غادرت دون أخذ شيء معها "ألبس هذه الملابس التي فوقي الآن منذ أسبوعين". إحدى بناتها لا زالت خائفة بسبب القصف الإسرائيلي. ريم فسرت ذلك بقولها "إنها تعاني من مشاكل نفسية وتنفسية".
 
وفي مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) نقل المراسل معاناة الطفل محمود (3 سنوات) قائلا إنه لا يعرف معنى كلمة "خوف" لكنه يحسها. وبينما تمر طائرات حربية إسرائيلية يقول محمود "أخاف أن أموت.. أريد أن أغادر هذا المكان".
المصدر : الصحافة الفرنسية