الاستخبارات الألمانية تشعر بالقلق من وجود تأييد واسع لحماس بين الفلسطينيين ببرلين
(الجزيرة نت) 

خالد شمت-برلين

ذكرت برلينر تسايتونغ الصادرة اليوم أن وزير الداخلية المحلي لولاية العاصمة الألمانية برلين يسعى لإصدار حظر قانوني لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في البلاد.

ونقلت الصحيفة عن إيرهارت كورتينغ قوله "سأطلب من وزير الداخلية الاتحادي فولفغانغ شويبله المعني بقرارات حظر المنظمات، دراسة إصدار قرار بحظر حماس وفقا لقانون للجمعيات.

وقالت برلينر تسايتونغ إن رغبة الوزير في حظر حماس داخل البلاد، جاءت بعد رفض المحكمة الإدارية العليا في برلين السبت الماضي قرار الشرطة بمنع رفع الصور والأعلام واللافتات المؤيدة للحركة في تظاهرة جرت بنفس اليوم للتنديد بالسياسة الإسرائيلية في غزة.

ونسبت الصحيفة إلى كورتينغ قوله إن "قرار المحكمة يمثل جزءا من ليبرالية خاطئة، وحماس لها أهداف معادية للسامية وللدستور الألماني". واستشهد الوزير المحلي بتصريحات هدد فيها قيادي الحركة محمود الزهار باستهداف المدنيين الإسرائيليين والمنشآت الإسرائيلية في العالم.

غير أن برلينر تسايتونغ نسبت لمصادر فلسطينية في برلين أن التصريحات المنسوبة للزهار فهمت خطئا، باعتبار أن ما قاله الأخير حرفيا هو "سيتسبب الصهاينة بمذابحهم البربرية للأطفال والنساء الفلسطينيين في توليد رغبة في الانتقام من الأطفال والنساء الإسرائيليين".

ولفتت الصحيفة إلى أن الوزير وهيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) التابعة له يشعران بالقلق من وجود تأييد واسع لحماس بأوساط الجالية الفلسطينية ببرلين التي نظمت تظاهرة السبت الماضي.

وقال كورتينغ حسب ما أورته برلينر تسايتونغ "أنتظر من الجالية الفلسطينية في برلين عدم تأييد هذه المنظمة المتشددة الموضوعة منذ سبتمبر/ أيلول 2003 على القائمة الأوروبية للمنظمات الإرهابية".

المصدر : الصحافة الألمانية