القصف الإسرائيلي على غزة (الفرنسية)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن طبيبا فلسطينيا يعمل في مستشفيات إسرائيلية ويعتبر أحد ناشطي السلام فقد ثلاثا من بناته بنيران إسرائيلية إثر القصف على مخيم جباليا بقطاع غزة.

وطال القصف الإسرائيلي الجمعة الماضية منزل الدكتور عز الدين أبو العيش في مخيم جباليا بغزة، ما أسفر عن استشهاد ثلاث من بناته وهن بيسان (20 عاما) وميار (15 عاما) وآية (13 عاما) بالإضافة إلى قريبته نور (13 عاما)، فضلا عن جرح عدد من أفراد أسرته.

وكان الدكتور أبو العيش نقل بسيارة إسعاف إسرائيلية برفقة طفلتين جريحتين من أسرته أصيبتا في القصف لتلقي العلاج في مستشفى "شيبا" في تل شومير بإسرائيل، وأما بقية أفراد أسرته فيتوقع أن يلحقوا به من مخيم جباليا قريبا.

وتساءل الدكتور أبو العيش وهو يجلس حزينا في إحدى غرف الانتظار بالمستشفى، حيث يعمل، عن السبب الذي جعل القوات الإسرائيلية تقصف منزله، في اللحظة التي لم تتواجد فيه أي مظاهر مسلحة.

وقال الدكتور أبو العيش الذي يشارك في أبحاث طبية مع نظرائه الإسرائيليين "كرست حياتي للسلام والعمل الطبي" موضحا أنه ناضل للحفاظ على الفلسفة الإنسانية في حياته وعمله.

يذكر أن الطبيب الفلسطيني أبو العيش عمل لدى مستشفى سوروكا في بئر السبع، ثم انتقل للعمل في مستشفى شيبا في تل شومير ضمن اختصاصه في مجال الوراثة والإخصاب، ويعتبر هو وأفراد أسرته من ناشطي السلام.

المصدر : نيويورك تايمز