رسالة بن لادن تأتي قبل أيام من مغادرة بوش البيت الأبيض

قالت صحيفة بريطانية بافتتاحيتها إن واشنطن فشلت في تحقيق هدفها بقتل أو القبض على بن لادن متسائلة عن السبب، وارتأت أن بوش ترك مهمة لم تنته، مما يمثل فشلا إستراتيجيا وميراثا قاسيا لخلفه الرئيس المنتخب باراك أوباما.

وأوضحت تايمز أن الصوت لا لبس فيه، في إشارة إلى التسجيل الصوتي الذي بثته وسائل الإعلام لزعيم تنظيم القاعدة أسامه بن لادن، ومضت بوصف الرسالة بأنها ذات طبيعة خداعية وانتهازية وأن توقيتها يأتي لاغتنام الفرصة.

وأضافت: فهي تأتي قبل أيام معدودة من مغادرة الرئيس جورج دبليو بوش للبيت الأبيض، ليكسر فيها بن لادن المطارد حاجز صمته "ويقوم باستغلال الأمة التي سبق أن جلب لها الشر".

وفي حين أشارت الصحيفة إلى أن رسالة زعيم القاعدة جاءت لتحث المسلمين في العالم على الجهاد في غزة، ارتأت أن الرسالة الحقيقية كانت موجهة ضد الولايات المتحدة، لتدلل على فشل بوش في حربه على "الإرهاب" على مدار ثماني سنوات.

جائزة وفشل

"
الولايات المتحدة غزت أفغانستان وعرضت جائزة سخية بقيمة خمسين مليون دولار في سبيل ذلك، لكن أحدا من رجال القبائل لم ينخدع بالجائزة ليشي ببن لادن
"

فمن أجل قتل الرجل أو إلقاء القبض عليه قامت الولايات المتحدة بغزو أفغانستان وعرضت جائزة سخية بقيمة خمسين مليون دولار في سبيل ذلك "لكن أحدا من رجال القبائل لم ينخدع بالجائزة ليشي ببن لادن".

كما فشلت وزارة الدفاع الأميركية في تقفي أثر الرجل الذي اعتمد في اتصالاته على المراسيل والتحركات السرية الليلية لرجال القبائل المخلصين للقاعدة في وزيرستان الباكستانية بعد نجاحه بالفرار من كمين تورا بورا بأفغانستان.

وأوضحت تايمز ما أسمته الفشل الذريع الثاني لواشنطن المتمثل في عدم القدرة على تعديل خططها وتكتيكاتها، مشيرة إلى تركيز الاستخبارات الأميركية جهدها على محاولة تفكيك شبكات "الإرهابيين" بأوروبا والعالم الإسلامي بدلا من ملاحقة بن لادن.

وأضافت: وواصل بن لادن والرجل الثاني بالتنظيم أيمن الظواهري إرسال أشرطة الفيديو لوسائل الإعلام العربية وتحميلها على شبكة الإنترنت ساخرين من عدم قدرة واشنطن على إسكاتهما، وموجهين أتباعهما للقيام بهجمات جديدة حول العالم "مما يدل بشكل واضح على أنهما كانا على اطلاع على كل الفظائع الإرهابية التي تقوم بها القاعدة والخلايا التابعة لها منذ العام 2001".

مهمة لم تنته

"
رسالة بن لادن أثبتت أنه على قيد الحياة وأنه أصبح رمزا للمقاومة حتى عند أولئك الذين لا يؤمنون بمعتقداته
"

وتحدثت الصحيفة البريطانية عن أن "رسالته لملايين المسلمين الغاضبين وللآخرين المعادين لأميركا أثبتت أنه لا يزال على قيد الحياة وأنه أصبح رمزا للمقاومة حتى عند أولئك الذين لا يؤمنون بمعتقداته".

وارتأت تايمز أن الناخبين في الغرب فهموا الرسالة جيدا، فضلا عن كونها تمثل دليلا لملايين الأميركان على فشلهم أمام بن لادن وعدم قدرتهم على جلبه أمام العدالة.

وأضافت أن بوش الابن وكما فعل جورج بوش الأب من قبله، يغادر دون أن ينهي مهمته بالخارج" مما يشكل فشلا إستراتيجيا وميراثا قاسيا لخلفه الرئيس المنتخب باراك أوباما".

المصدر : تايمز