صحف مصرية تتهم مصر والسعودية بتعطيل قمة غزة بالدوحة
آخر تحديث: 2009/1/16 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/16 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/20 هـ

صحف مصرية تتهم مصر والسعودية بتعطيل قمة غزة بالدوحة

الصحف الرسمية قالت إن غياب مصر والسعودية عن أي قمة يعني فشلها
(الفرنسية-أرشيف)

القاهرة-الجزيرة نت
 
انتقدت صحف مستقلة ومعارضة محاولات مصر إجهاض القمة، وحذرت من ضياع غزة بسبب انقسام العرب بين ثلاث قمم، واتهم بعضها عمرو موسى بعدم القيام بواجبه لحشد التأييد لقمة الدوحة.
 
كما شنت الصحف الحكومية هجوماً على قمة الدوحة واعتبرتها محاولة لشق الصف العربي "المشقوق أصلاً"
 
تعطيل القمة 
صحيفة الدستور المعارضة هاجمت الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، وقالت إنه لم يقم بواجبه في حشد التأييد العربي للقمة التي دعت لها قطر، ونقلت عن دبلوماسي عربي قوله إن موسى منحاز للموقفين المصري والسعودي، وإنه يتعرض في الوقت ذاته لضغوط  لعدم إنجاح المساعي القطرية لعقد القمة.
 
صحيفة الدستور المعارضة اتهمت موسى (يسار) بأنه لم يقم بواجبه في حشد التأييد العربي لقمة الدوحة (رويترز-أرشيف)
وفي الصحيفة نفسها، وجه الكاتب خالد محمود رمضان انتقادات حادة للقاهرة والرياض، وقال إنه بدلا من أن تقود مصر والسعودية قاطرة العمل العربي المشترك، فإنهما وقفتا بالمرصاد ضد عقد قمة الدوحة لتفادي اتخاذ أي قرارات محرجة لهما.
 
وأضاف أن الدولتين لعبتا دورا كبيرا في تعطيل القمة عن طريق عدم السماح بإكمال النصاب القانوني، وصارت ضغوطهما باتجاهين، محاولة إقناع من وافقوا بسحب موافقتهم، وتثبيت من لم يرسلوا الموافقة على مواقفهم.
 
شكر لفنزويلا
من ناحيتها أبرزت صحيفة المصري اليوم المباراة السياسية بين نواب الحكومة والمعارضة في البرلمان المصري على وقع حرب غزة، حيث شهدت أروقة البرلمان الأربعاء وقفة احتجاجية للمعارضة ضد الموقف الرسمي من العدوان، قابلها نواب الأغلبية بمؤتمر جدد الثقة في "القيادة الحكيمة" للرئيس المصري وحكومته خلال الأزمة.
 
وفي الصحيفة ذاتها، خبر عن زيارة وفد من النشطاء السياسيين لسفير فنزويلا لشكره وإهدائه باقة زهور تقديرا لموقف الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز تجاه القضية الفلسطينية وطرده السفير الإسرائيلي من كاراكاس.
 
الفخراني وحماس
وفي حوار مع جريدة الوفد الحزبية، دافع الفنان يحيي الفخراني عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحمل الحكام العرب مسؤولية ما يحدث في غزة، وقال إن "وجود حماس كحركة مقاومة ضد الاحتلال هو أمر طيب ومحمود، فهي قوة ردع، وأرفض مهاجمتها وفتح النيران عليها الآن، والواجب مساندتها ودعم موقفها".
 
مصر والسعودية
صحيفة الأهرام الحكومية رأت أن غياب مصر والسعودية عن أي قمة عربية "يعني فشلها" وقالت "إن العرب يكررون مرة أخرى أخطاءهم في العصر الحديث بعقد قمة في الدوحة دون حضور أكبر دولتين عربيتين مصر والسعودية".
 
وأضافت أن الخلافات العربية العربية مزقت الشعب الفلسطيني وقطعته إربا في حين لم يجن الراديكاليون العرب أي شيء غير رفع لافتات المقاومة على حد قول الصحيفة.
 
شهية العدوان
أما صحيفة الجمهورية الرسمية فحذرت من خطورة الانقسام بين الدول العربية، وأكدت أن الفرقة تفتح شهية العدوان على غزة وقالت "إن القضية الفلسطينية هي لب الصراع بين الدول العربية ودولة الاحتلال والعدوان والمذابح التي لا تتوقف عند حد ولن تستطيع الدول العربية متفرقة حسم هذا الصراع".
 
كما واصل رئيس تحرير الصحيفة محمد علي إبراهيم هجومه المعتاد على قطر، وقال إنها تسعى لعقد قمة استعراضية لتلميع صورتها، ودافع عن رفض مصر للقمة، وقال "كل الحلول الممكنة وغير الممكنة طرحناها.. حشدنا العالم كله وراء المبادرة المصرية وخلف قرار مجلس الأمن.. لا نستطيع أن نفعل أكثر من ذلك".
 
حائرون بين القمم
صحيفة اليوم السابع المستقلة رأت أنه رغم الانقسامات العربية وتنازعها على مكان عقد القمة أو طبيعتها "طارئة أو خليجية أو اقتصادية" فإن الجهد العربي في أفضل حالاته، لن يقدم ولن يؤخر، بصرف النظر عن مكان الاجتماع أو مستوى عقده.
 
وتحت عنوان "غزة تحترق .. والعرب حائرون بين القمم" قالت الصحيفة ربما نسى وزراء الخارجية العرب الداعين للقمم، وكذلك الرافضين لها، أن اجتماعاتهم، وقممهم لم ولن تحرك ساكنا، وربما لن يجرؤ أي منهم على طرد سفير لإسرائيل كما فعلت فنزويلا، أو قطع العلاقات كما فعلت بوليفيا.
المصدر : الصحافة المصرية