العدوان الإسرائيلي طال كل شيء في غزة (الأوروبية)
أوردت صحيفة ذي تايمز البريطانية  بعض أساليب العدوان الإسرائيلي على غزة من واقع شهادة بعض الجنود الإسرائيليين العائدين من غزة في إجازة.
 
فقد قال الجندي آلون الذي رفض الإفصاح عن اسمه الأول ورتبته، إنه كان يفتح النار على أول بادرة حركة في أزقة غزة المظلمة وإن القناصين يحبون العمل في الليل.
 
وأضاف الجندي: "نحن نتعامل مع كل شيء في الوقت الحاضر كأنه معاد. وأُمرنا بألا نجازف وأن نطلق النار بدلا من التساؤل".
 
وقال أيضا: "أنا لست وافدا جديدا على الجيش، فقد خدم إخوتي في وحدات قتالية في غزة وأستطيع القول إن هذه الجبهة هي أكثر الجبهات عدوانية التي خضناها ضد الفلسطينيين وكانت الأجواء مهيأة".
 
وأشارت الصحيفة إلى صدمة الجندي من المشاهد داخل غزة وهو يصف تسوية أحياء كاملة بالأرض عندما قال "لا يبدو الأمر وكأننا كنا هناك منذ أسابيع، فقد بدت الأحياء مدمرة ومهدمة وكأننا قصفناها لسنوات. ولا يمكنك تخيل حجم الضرر الذي أحدثناه".
 
وقال جنود آخرون إنهم ذاقوا طعم الشراك والحيل التي خبأتها لهم حماس مثل المنازل المفخخة والأنفاق المعدة لإخفاء الجنود المختطفين والمسلحين المرتدين ملابس مدنية وأكدوا أن العملية لا يمكن أن تكلل بالنجاح ما لم توجه ضربة قاضية إلى حماس.
 
وقالت الصحيفة إنه مع تزايد التساؤل حول مدى استمرار إسرائيل في هجومها العقابي يبدو أن جنودها شغوفون بنقل المعركة إلى مدن غزة المكتظة بالسكان وأنهم كانوا يردون بقوة وبسرعة على أي شخص يحاول رصد تحركاتهم.

المصدر : الصحافة البريطانية