دور مصر أساسي في التهدئة
بين حماس وإسرائيل (رويترز-أرشيف)
كتبت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية في تحليل لها أن مصر قادرة على التوسط لوقف إطلاق النار في غزة بين إسرائيل وحماس.
 
وقالت إن مصر بما لها من علاقات دبلوماسية مع إسرائيل وقناة مفتوحة مع حماس قادرة على التوسط بين العدوين.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان يعقد حاليا اجتماعات منفصلة مع الجانبين، ويتعامل أيضا مع قيادة حماس الموزعة بين غزة وسوريا حيث يقيم رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل.
 
وأضافت أن الجانبين أفصحا عن مطالبهما الرئيسية قبل أي وقف لإطلاق النار والتي تتلخص في التالي: إسرائيل تريد وقف إطلاق الصواريخ على مدنها الجنوبية ووقف تهريب الأسلحة إلى غزة، وحماس تريد خروج كل القوات الإسرائيلية من غزة وفتح المعابر الحدودية مع مصر وإسرائيل.
 
وتابعة قائلة إن الفجوة بين الجانبين كبيرة، فقيادة حماس في المنفى تميل إلى تبني مواقف أكثر تشددا من العاملين في غزة المواجهين لقوة البطش الإسرائيلي. والدولتان الراعية لحماس سوريا وإيران، تمارسان أيضا نفوذا على الحركة وهما متلهفتان لتقويض دور مصر القيادي.
 
ورأت الصحيفة أن أي اتفاق ينشأ في النهاية يجب أن يتجاوز تهدئة بسيطة كالتي رعتها مصر في السابق بين حماس وإسرائيل. وقالت إنه لتفادي أزمة أخرى يجب اتخاذ خطوات شاملة لمنع حماس من إعادة تسليح نفسها بتهريب المزيد من الصواريخ عبر الأنفاق التي تجري تحت حدود غزة مع مصر.
 
وختمت ديلي تلغراف بأنه إذا خففت إسرائيل حظرها وسمحت بتجارة مقننة عبر معابر غزة، فإن هذا سيساعد في تلاشي الحافز للتهريب، وأن أي اتفاق قابل للحياة يجب أن يشمل كل هذه العناصر، ومصر هي الوحيدة التي تستطيع حل هذه الأحجية.

المصدر : الصحافة البريطانية