تحذيرات من تأثير أزمة غزة على الشارع البريطاني
آخر تحديث: 2009/1/13 الساعة 20:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/13 الساعة 20:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/17 هـ

تحذيرات من تأثير أزمة غزة على الشارع البريطاني

مظاهرات حاشدة في بريطانيا تندد بالحرب على غزة (رويترز-أرشيف)

تناولت الصحف البريطانية تداعيات الحرب على غزة حيث أبرزت صحيفة ذي إندبندت تحذير وزراء مسلمين في الحكومة البريطانية من رد فعل عنيف لما يجري في القطاع، بينما تناولت صحيفة ذي غارديان رسائل كتبها معارضون لما يحدث هناك.
 
فقد ذكرت ذي إندبندنت أن أكبر مسؤولين مسلمين في الحكومة قد حذرا من تأثير أزمة غزة على الأقليات الآسيوية في بريطانيا، وسط مطالبات غاضبة من بعض أعضاء حزب العمال لرئيس الوزراء غوردون براون بمزيد من الضغط الدبلوماسي على إسرائيل لوقف حملتها العسكرية.
 
وقالت الصحيفة إن وزيري الأقليات صادق خان والعدل شاهد مالك اتخذا خطوة غير عادية بالإعراب علنا عن المخاوف التي تراود المسلمين البريطانيين من هذه الأزمة. كما استمع مجلس العموم لمطالبات من حزب العمال بفرض حظر أسلحة على إسرائيل.
 
وقال مالك إن كثيرا من المسلمين البريطانيين لم يعلموا بدعاوى الحكومة لوقف إطلاق النار في غزة، وحذر بأن "الشعور بالظلم والضيم شديد عميق وله مردوده المضر". وأضاف أنه على اتصال دائم مع براون ووزير الخارجية ديفيد ميليباند.
 
"
ألم يحن الوقت لطرد السفير الإسرائيلي؟ ألم يحن الوقت لاستدعاء سفيرنا من إسرائيل؟ ألم يحن الوقت لكي ندعو لعقوبات دولية ضد إسرائيل؟
"
مارشا سينغ/ذي إندبندنت
وأشارت الصحيفة إلى دعوة أعضاء العمال للحكومة باتخاذ إجراء حازم ضد إسرائيل، فقد تساءل وزير الدفاع السابق بيتر كيلفويل "هل سيتعهد براون فورا بضمان عدم وصول أسلحة إلى إسرائيل باعتبارها مذنبة -في نظر كثير من الناس- بأنها دولة راعية للإرهاب".
 
وأضافت مارشا سينغ عضوة حزب العمال عن برادفورد وست "ألم يحن الوقت لطرد السفير الإسرائيلي؟ ألم يحن الوقت لاستدعاء سفيرنا من إسرائيل؟ ألم يحن الوقت لكي ندعو لعقوبات دولية ضد إسرائيل؟
 
واتهم وزير العمال المخضرم السابق السير غيرالد كاوفمان القادة الإسرائيليين بارتكاب جرائم الحرب، ووجه كلامه لأعضاء البرلمان قائلا "أليس الأمر حقيقة لا جدال فيها أن أولمرت وليفني وباراك قتلة أو مجرمو حرب وأنهم يجلبون العار للشعب اليهودي.
 
مظاهرات حاشدة
وأوردت صحيفة ذي غارديان أيضا رسائل لبعض المعارضين لما تقوم به إسرائيل في غزة، مشيرة إلى أن حشدا كبيرا في العاصمة البريطانية شهد حبرا يهوديا وسط جمع من الأحبار يحرق جواز سفره الإسرائيلي.
 
وقالت الصحيفة إن هذه الحشود نظمت مظاهرة ضخمة تعبيرا عن غضبها الأخلاقي من جرائم الحرب التي ترتكبها الحكومة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني المحاصر في سجن غزة، وطالبت بوضع حد فوري للاحتلال الإسرائيلي المستمر للأرض الفلسطينية والقمع الوحشي للشعب الفلسطيني ورفض العنصرية والحقد.
 
وأشارت إلى قول إحدى المتظاهرات بأنهم ليسوا مع حماس ولا ضد إسرائيل، ولكنهم ببساطة بشر يحسون بأي محاولة لتبرير هذه الحرب بأنها مذمومة أخلاقيا وأن موقفهم يحتم عليهم ألا يقفوا متفرجين.
 
وعلقت رسالة أخرى بأنه في مقابل الحشود التي خرجت مؤيدة لإسرائيل وصل عدد المتظاهرين المؤيدين لفلسطين 100 ألف يوم السبت الماضي، وهو الأضخم من نوعه في تاريخ بريطانيا.
المصدر : الصحافة البريطانية