صحيفة بريطانية تحذر من مخاطر الفشل في أفغانستان
آخر تحديث: 2009/1/12 الساعة 12:06 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/12 الساعة 12:06 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/16 هـ

صحيفة بريطانية تحذر من مخاطر الفشل في أفغانستان

استقرار أفغانستان على رأس أولويات أوباما (الفرنسية-أرشيف)
علقت صحيفة إندبندنت في مقالتها الافتتاحية اليوم على "مخاطر الفشل في أفغانستان".
 
وقالت إن نائب الرئيس الأميركي القادم، جو بايدن التقى أمس الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وقائد حلف شمال الأطلسي (الناتو) هناك الجنرال ديفد مكيرنان الذي طالب بالمزيد من القوات والمعدات من الولايات المتحدة ودول الناتو.
 
وأشارت إلى أن مهمة بايدن من المحتمل أن تنجح لأن باراك أوباما قد أوضح أن استقرار أفغانستان يأتي على رأس أولويات السياسة الخارجية للإدارة الجديدة.
 
وأضافت الصحيفة أن هذه هي الأولوية الحقيقية للرئيس القادم. فقبل إسقاط حكم طالبان عام 2001 كانت أفغانستان ملاذاً آمنا للمتطرفين والجماعات الإرهابية الدولية. وإذا لم يستقر البلد فسيصير كسابق عهده، مما سيكون وبالا على الغرب والشعب الأفغاني.
 
ونبهت إلى أنه ينبغي عدم التشكيك في مدى صعوبة وخطر المهمة التي تقع على عاتق المجتمع الدولي لإعادة أفغانستان إلى الطريق السوي مرة أخرى.
 
وقالت إندبندنت إن طالبان لم تهزم عسكريا رغم ما لحق بها من خسائر، والشاهد على ذلك هو نسبة الخسائر المرتفعة في صفوف القوات البريطانية المتمركزة في مقاطعة هلمند هذا الشتاء. وهذا الأمر يشكل نذير شؤم لأنه من المفترض أن يكون الشتاء موسما هادئا. وأضافت أن هناك ما يبرر توقع المزيد من القتال الشرس على مدار العام القادم.
 
أما الوضع على الجبهة السياسية، فقد قالت الصحيفة إن مزاعم الفساد التي تحيط بإدارة الرئيس كرزاي تجعل المسائل أكثر تعقيدا. ولن يكون في صالح قوات الناتو أن ينظر إليها كداعم لنظام فاسد. وإذا لم يتخذ الرئيس كرزاي إجراء لاستئصال الوزراء المرتشين، فسيخسر الجميع.
 
وختمت بأنه مازالت هناك بارقة أمل في أفغانستان، وأن بذل جهد داعم وحصيف من قبل الإدارة الأميركية الجديدة وبريطانيا يمكن أن يحول دون تبدد الأمل إلى الأبد.


المصدر : الصحافة البريطانية