اليهود البريطانيون: تدمير غزة لن يعزز أمن إسرائيل وإنما سيفاقم التوترات بداخلها (الفرنسية)

طالب عدد من أهم الشخصيات اليهودية البريطانية الداعمة لإسرائيل تل أبيب بوقف عملياتها العسكرية في غزة فورا, محذرين من أن هذه العمليات بدلا من تعزيز أمن إسرائيل ستعزز التطرف وتسبب عدم الاستقرار بالمنطقة وتفاقم التوترات داخل إسرائيل نفسها.

وقد جاءت هذه الدعوة ضمن رسالة أرسلوها إلى الحكومة الإسرائيلية ونشرت صحيفة ذي أوبزيرفر البريطانية نسخة منها.

وقال موقعو الرسالة -الذين وصفوا أنفسهم بـ"أنصار إسرائيل المتحمسين جدا"- إنهم يدعمون حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد "جرائم حرب" صواريخ حماس, لكنهم أضافوا أن التكتيكات الحالية لإسرائيل تهدد بتقويض الدعم الدولي لها.

ورغم أن عددا من كتاب اليهود ورجال دينهم قد عبروا عن معارضتهم عملية "الرصاص المصبوب" فإن ذي أوبزيرفر لاحظت أن هذه الرسالة تمثل أهم تعبير عن معارضة التكتيكات الإسرائيلية من داخل الجالية اليهودية في بريطانيا.

وذكرت أن من بين موقعي هذه الرسالة بعض أهم الحاخامات والأكاديميين ورجال السياسة البريطانيين بمن فيهم الحاخام الدكتور توني بايفيلد رئيس حركة الإصلاح اليهودية والسير جيريمي بيكام الزعيم السابق لحزب العمال والبروفيسور شالوم لابين من جامعة لندن وغيرهم.

وتقول الرسالة إن لإسرائيل الحق في جعل وقف صواريخ حركة المقاومة الإسلامية حماس على مدنها أولوية, لكنها تشدد على أن المفاوضات هي وحدها الكفيلة بتحقيق الأمان على المدى البعيد للإسرائيليين.

المصدر : الأوبزرفر