حماس تزداد شعبيتها داخل المجتمعات العربية والإسلامية (الجزيرة نت)

وصفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية الحملة الإسرائيلية على غزة بأنها فاشلة، وقالت إن إسرائيل تلقت درسا قاسيا فيها بسبب ابتلاعها الطعم الإيراني، وإن الحرب ضد حركة المقاومة الإسلامية حماس أثبتت مرة أخرى أن "الحركات المتطرفة" في الشرق الأوسط لا يمكن القضاء عليها بالوسائل العسكرية.

ورأى محرر الشؤون الخارجية في الصحيفة جاكسون ديل أنه إذا استوعبت إدارة الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما الدرس، فإنه سيكون أمامها فرصة أفضل في تحييد تلك الجماعات التي تدعمها إيران مثل حماس وحزب الله، عن طريق إيجاد تسوية سلمية بين إسرائيل والفلسطينيين.

ومضت الصحيفة إلى القول إنه بينما عزمت إسرائيل في حربها على إضعاف قدرة حماس العسكرية لتجبرها على القبول بشروطها، حددت حماس مفهوم النصر بمدى قدرتها على "الصمود" أمام الهجمة الإسرائيلية.

وأضافت أن حماس ارتأت أنها لن تقبل بهدنة مع تل أبيب ما لم تحقق مكاسب رئيسية مثل نهاية للحصار الاقتصادي الذي تضربه إسرائيل على قطاع غزة.

"
إذا أرادت إسرائيل إسقاط حماس فعليها إبقاء قواتها عالقة تحت رحمة ضربات حماس
"
درس قاس
وقالت الصحيفة إن على إسرائيل أن تختار بين محاولة إسقاط الحركة الإسلامية وإبعادها عن السلطة، بإبقاء القوات الإسرائيلية عالقة في القطاع، وذلك يكلف إسرائيل الكثير ويعطي فرصة لحماس لتوجيه ضرباتها، وبين الانسحاب من دون أي ضمان لتوقف الصواريخ عن مدنها، وذلك درس قاس لإسرائيل.

وفي أحسن الأحوال، فقد يحصل رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على اتفاق يسمح بنشر قوات دولية للمساعدة على وقف عمليات تهريب الأسلحة من مصر إلى غزة، ولا يتطلب الأمر موافقة حماس بالضرورة، لكن ذلك لا يوقف حماس عن بناء قوتها الصاروخية الذاتية، والادعاء أنها استطاعت دحر الغزو الإسرائيلي، كما فعل حزب الله.



الوقوع في الفخ
ولا يكمن الفخ الذي أوقع أولمرت ووزير الدفاع إيهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني أنفسهم فيه فقط في قدرة حماس على سحب المقاتلين والصواريخ إلى المساجد والمدارس والأحياء المكتظة بالسكان، حيث يمكنهم "الصمود" ربما لأسابيع من القتال الدامي أو الذهاب تحت الأرض.

بل يكمن الفخ كذلك في المغالطة الكبرى التي تستعمر أفكار قادة إسرائيل من أنه يمكن القضاء على حماس عن طريق الخنق الاقتصادي أو القوة العسكرية.

ذلك لأن حماس ليست مجرد منظمة "إرهابية" مثل تنظيم القاعدة، بل حركة اجتماعية سياسية تحظى بدعم هائل لدى شرائح كبيرة في البلدان العربية من المغرب حتى العراق.

"
كل يوم تستمر فيه الحرب، تنمو حركة حماس وتزداد قوة من الناحية السياسية، كما ينمو حلفاؤها في البلدان الأخرى، والطريقة الوحيدة للتعايش مع حماس هي عبر الوسائل السياسية
"
وفي كل يوم تستمر فيه الحرب، تنمو حركة حماس وتزداد قوة من الناحية السياسية، كما ينمو حلفاؤها في بلدان أخرى وراعيتها إيران، والطرق الوحيدة للتغلب على حماس هي عبر الوسائل السياسية.

واختتمت الصحيفة بأنه كان بإمكان إسرائيل رفع الحصار عن غزة وتشجيع حركة حماس على التوجه نحو السياسة، بعد أن فازت بانتخابات ديمقراطية، لكن إسرائيل وقعت في الفخ الإيراني.

الفخ الذي جر تل أبيب للهجوم على حماس، ومن ثم التعثر متكبدة الخسائر، ومتسببة في آلام الآخرين، الأمر الذي شكل صورة مزعجة على شاشات التلفزة، مما يجبرها على قبول تسوية غير مرضية أو أن تتكبد المزيد من الخسائر والآلام.

وعلى القادة الذين سيختارهم الناخب الإسرائيلي الشهر القادم العمل جنبا إلى جنب مع الإدارة الأميركية الجديدة باتباع إستراتيجية فاعلة وذكية بشكل أكبر لمواجهة إيران وحلفائها، إستراتيجية على أساس من السياسة وليس القنابل، وفق الصحيفة.

المصدر : واشنطن بوست