القوة الأمنية في غزة تستأنف نشاطها (رويترز-أرشيف)
ذكرت لوس أنجلوس تايمز أن شرطة مدينة غزة أعادت نشر قواتها بينما تعمل حماس على حفظ القانون والنظام في القطاع وسط هجوم جوي ممتد أسفر عن تسوية عشرات مخافر الشرطة بالأرض وخلف نحو 400 قتيل وألفي جريح.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن كثيرا من ضباط دوريات الشرطة يرتدون الملابس المدنية ويحملون عصيا بدلا من أسلحة لتفادي استهدافهم من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية.
 
وبالإضافة إلى مهامهم في حفظ الأمن بين السكان اليائسين والمدججين بالسلاح تقوم الشرطة بالقبض على التجار المشتبه في استغلالهم للموقف برفع الأسعار.
 
وقالت الصحيفة إن قوة الأمن التابعة لحماس تقدر بنحو 20 ألفا موزعة على الشرطة والحماية والأمن والأمن الداخلي.
 
وأضافت أن كثيرا من أفراد القوة الأمنية يعملون أيضا في لواء عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس.
 
وقالت أيضا إن الشرطة خصصت خطا ساخنا جديدا لها للإبلاغ عن تجاوزات تجار الطحين الذين يرفعون الأسعار زيادة على السعر الرسمي، ما يعد جناية بموجب القوانين التي أصدرتها حماس العام الماضي.

المصدر : الصحافة الأميركية