المدنيون الأفغان يدفعون ثمن الحرب على طالبان
آخر تحديث: 2008/9/6 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/6 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/7 هـ

المدنيون الأفغان يدفعون ثمن الحرب على طالبان

القتال الدائر بين طالبان والأميركيين أباد معظم أفراد بعض العائلات ولم يبق إلا صورهم (رويترز-أرشيف)

حذرت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها من أن المدنيين الأفغان يدفعون ثمنا باهظا في الحرب التي تشنها قوات التحالف ضد طالبان وتنظيم القاعدة, مما يجعل الولايات المتحدة تخسر حرب القلوب والعقول في هذا البلد, مؤكدة أن القوات الأميركية إذا لم تتبع إستراتيجية أفضل فإنها قد تخسر الحرب برمتها.

وجاء في افتتاحية الصحيفة أن الأفغان الذين اعتبروا الأميركيين في البداية محررين لهم أصبح عدد كبير منهم ينظر إليهم على أنهم أعداء.

ونقلت عن منظمة هيومن رايتس ووتش قولها إن ما لا يقل عن 540 مدنيا أفغانيا قتلوا بسبب القتال الدائر بين الطرفين في الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي, مضيفة أن القوات الأميركية وقوات التحالف مسؤولة بصورة مباشرة عن 173 من هذه الوفيات.

نيويورك تايمز قالت إن الفساد المالي والعجز اللذين يميزان حكومة الرئيس الأفغاني المدعوم أميركيا حميد كرزاي زادت الطينة بلة وإن "ما نخشاه الآن هو أن يكون الأفغان قد ارتموا من جديد في أحضان حركة طالبان".

وأضافت أن عدد القوات الأميركية وقوات الناتو التي تقاتل طالبان على الأرض قليل جدا, مما يجعل هذه القوات تضطر لقصف قوات طالبان جويا في المناطق الآهلة بالسكان، وهو ما يزيد من احتمال سقوط ضحايا كثيرين بينهم.

ونوهت الصحيفة بخطط وزير الدفاع الأميركي الرامية إلى إرسال آلاف الجنود الأميركيين إلى أفغانستان لتعزيز الجهود العسكرية الأميركية هناك, كما أشادت بالتنسيق المتزايد بين قوات الناتو والقوات الأفغانية لإعطاء هذه الأخيرة دورا أكبر في المداهمات والتفتيش بغية التقليل من سقوط ضحايا مدنيين.

وذكرت أن نفس المشكلة تواجه الأميركيين في تعاملهم مع المناطق القبلية في باكستان, محذرة من أن الوضع السياسي في باكستان هش للغاية وأن مشاعر العداء للولايات المتحدة شديدة.

ولذلك ترى الصحيفة أن على الأميركيين أن يعطوا فرصة للجيش الباكستاني كي يتولى ملاحقة أعضاء حركة طالبان, على أن تمده القوات الأميركية بالمعلومات الاستخبارية وبدعم مادي حذر.

وفي الأخير طالبت نيويورك تايمز القوات الأميركية بإعطاء فرصة للرئيس الباكستاني الذي ينتظر أن ينتخب اليوم آصف علي زرداري كي يفي بوعده بهزيمة طالبان وبضمان أن لا تشن أي هجمات إرهابية انطلاقا من بلاده.

المصدر : نيويورك تايمز