صحيفة أميركية: السنة والشيعة يتوددون للسلفيين في لبنان
آخر تحديث: 2008/9/25 الساعة 01:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/25 الساعة 01:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/26 هـ

صحيفة أميركية: السنة والشيعة يتوددون للسلفيين في لبنان

الشيخ عمر بكري لا يرى وجودا للقاعدة في لبنان (الفرنسية-أرشيف)

تزين شوارع ضاحية أبي سمرا الواقعة شمال مدينة طرابلس اللبنانية شعارات سوداء كتبت عليها آيات من القرآن الكريم, كما تبدو على شبانها مظاهر التقوى والورع وهم يرتدون الجلابيب البيضاء, مطلقين لحاهم ومقصرين شعورهم.

هكذا استهل نيكولاس بلانفورد مقاله المنشور في صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور اليوم تحت عنوان "لبنان تراقب بحذر سلفييها".

ويورد الكاتب أن الطوائف الدينية السنية منها والشيعية في الوقت الذي تسعى لخطب ود المنتمين للجماعة السلفية "الصغيرة" فإن الخوف يستبد بالكثيرين من أن يفضي ذلك إلى إقحام تنظيم القاعدة في أتون الصراع في لبنان.

ويشير إلى أبي سمرا حيث يوجد أتباع التيار السلفي الذين اكتشفوا مؤخرا أنهم قيد المراقبة اللصيقة في بلد تتنازعه الخلافات السياسية, فحزب الله بسط إليهم يده ظنا منه أن إبرام صفقة معهم بوصفهم طائفة سنية قد يخفف من حدة التوترات الطائفية الإسلامية.

ويقول بلانفورد إن تيار المستقبل –الذي وصفه بأنه يمثل غالبية أهل السنة في لبنان ويعارض حزب الله- ظل هو الآخر يراقب بعناية أولئك السلفيين, زاعما أنه يغدق الأموال على كبار علمائهم "الذين قيل إنهم يتلقون أيضا تمويلا من السعودية وقطر والكويت".

غير أن ثمة مخاوف من أن يعمد أولئك السلفيون إلى تهيئة موقع متقدم مستقبلا لتنظيم القاعدة في لبنان, طبقا للمقال.

وينقل الكاتب عن الشيخ عمر بكري –وهو قيادي سلفي يعيش في مدينة طرابلس اللبنانية- القول "ليس للقاعدة بنية منظمة هنا, لكن هنالك أناس يؤيدون ويحبون القاعدة ويبررون أفعالها. وإذا استمر الصراع والقتال الطائفي في لبنان فعندئذ قد تكون الفرصة سانحة للقاعدة لتنظيم نفسها وتكوين خلايا لها".

وكان حزب الله قد وقّع الشهر الماضي مذكرة تفاهم مع د. حسن الشهال -رئيس جمعية دعوة الإيمان والعدل والإحسان– غير أن ردود الفعل الغاضبة من جماعات سلفية أخرى أرغمت الزعيم السلفي على تجميد الوثيقة بعد يومين.

ويرى الشيخ بكري أن إدانة أيمن الظواهري –الرجل الثاني في تنظيم القاعدة- قبل أسبوعين لحزب الله وإيران "يقرب سلفيي لبنان أكثر من أجندة القاعدة".

المصدر : الصحافة الأميركية