البحرية الإيرانية جهزت عددا من الزوارق لتنفيذ عمليات انتحارية ضد السفن الحربية الأميركية ضمن عدد من الإجراءات والتدابير التي ستتخذها ردا على أي هجوم محتمل على منشآتها النووية, وحسب صحيفة لوفيغارو فإن هذه الزوارق المحملة براجمات الصواريخ تجوب بشكل دائم مضيق هرمز.

الصحيفة الفرنسية نسبت لممثل القائد الأعلى للثورة الإيرانية لدى الحرس الثوري علي شيرازي قوله إن "هذه الزوارق الانتحارية لن تترك للعدو مجالا للهروب".

واعترف مسؤول بوزارة الدفاع الفرنسية يعمل ضمن مراقبي النشاط الإيراني بالخليج للصحيفة، بأن سفن خفر السواحل الإيرانية والزوارق السريعة المحملة براجمات الصواريخ قد تسبب أضرارا بالغة بسفن الغرب الكبيرة.

وحسب لوفيغارو فإن الدول العربية المحاذية لشواطئ الخليج بالجهة المقابلة لإيران تخشى نشوب حرب عصابات بحرية, مضيفة أن البعض اعتبر سحب الأميركيين عددا من قطعهم البحرية بالمنطقة دليل على قرب ضرب المنشآت النووية الإيرانية.

وهناك إجماع -حسب لوفيغارو- على أن الإيرانيين لن يستثنوا أي هدف أميركي مدني أو عسكري بالمنطقة، وأنهم سيطلقون في البداية عددا كبيرا من الصواريخ على أمل أن يتجاوز أي منها الدفاعات الجوية ويصيب هدفه.

ومن المتوقع أن تلجأ إيران إلى الحرب غير التقليدية, فتستخدم المليشيات المناصرة لها بالعراق وحزب الله في لبنان, كما أنها حسب الصحيفة لن تتردد في التحالف مع أعدائها من طالبان بل وحتى تنظيم القاعدة, ويتوقع كذلك أن تحرك الأقليات الشيعية في البلدان المجاورة للتظاهر تأييدا لها.

المصدر : لوفيغارو