التحقيق في تهم فساد بقطاع شركات الطاقة الأميركية
آخر تحديث: 2008/9/11 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/11 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/12 هـ

التحقيق في تهم فساد بقطاع شركات الطاقة الأميركية

منصة نفط بحرية (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت واشنطن بوست أن محققين فدراليين أفادوا بأن مسؤولين حكوميين أميركيين مسؤولين عن جمع مليارات الدولارات من عائدات شركات النفط والغاز تلقوا هدايا ورسوا عقودا على زبائن مقربين وانغمسوا في تعاطي المخدرات وعلاقات جنسية غير شرعية مع موظفين في شركات الطاقة.
 
وقال المحققون من مكتب المفتش العام بوزارة الداخلية الأميركية إن أكثر من اثني عشر موظفا، بما في ذلك مدير سابق في برنامج عائدات النفط، تلقوا إكراميات من مندوبي الشركات خارج نطاق العمل.
 
وأشارت الصحيفة إلى ادعاءات جديدة في تقرير المفتش العام عن ممارسات خاطئة في البرنامج المذكور التابع لجهاز إدارة المعادن بوزارة الداخلية، الذي جمع العام الماضي ما قيمته أكثر من أربعة مليارات من النفط والغاز الطبيعي من شركات مُنحت عقودا للتنقيب عن الطاقة في الأراضي الفدرالية والهندية وفي البحر. وجاءت هذه الإفشاءات في وقت يستعد الكونغرس لفتح محمية الحياة البرية القطبية والمناطق البعيدة عن ساحل ولاية فلوريدا للتنقيب.
 
وقال المحققون في تقريرهم الذي نشر أمس إنهم اكتشفوا منظومة من سوء استغلال للمواد والعربدة التي تلقى من خلالها الموظفون رشى متكررة.
 
وأشاروا إلى أن الموظفين قيد التحقيق يعملون في شركات شل وشيفرون وهيس وغاري ويليامز للطاقة.
 
وقالت الصحيفة إن الديمقراطيين الذين كانوا يعارضون التوسع في عمليات التنقيب والحفر استغلوا التقرير كمادة للنقاش ليوضحوا أن صناعة النفط لها نفوذ كبير على الإدارة وموظفين فدراليين بارزين.
المصدر : الصحافة الأميركية