شاحنات وقود محترقة إثر هجوم لطالبان بإقليم خيبر (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة صنداي تلغراف اليوم أن مقاتلي حركة طالبان يحاولون خنق قوات حلف الناتو في أفغانستان بزيادة وتيرة الهجمات على قوافل الشاحنات التي تحمل معظم المؤن القادمة إلى البلاد عبر ممر خيبر الجبلي.

وأوردت الصحيفة في تقرير لمراسلها من مدينة بيشاور الباكستانية أن المقاتلين يطبقون أساليب حرب العصابات العتيقة، من خطف وتدمير للشاحنات الثقيلة وبيع ما تحمله من بضائع في الأسواق المحلية لتمويل هجمات جديدة.

ونسبت الصحيفة إلى أحد رجال القبائل في إقليم خيبر -رفضت الكشف عن هويته لأسباب قالت إنها تتعلق بسلامته- قوله إن الجيش الباكستاني يوشك على فقدان السيطرة على الممر.

وأضاف الرجل أن السيارات التي دمرتها الصواريخ ملقاة على جانبي الطريق لكن حطامها لا يبقى طويلا، إذ سرعان ما يعمد الجيش إلى نقلها من أماكنها ليبدو وكأنه ما زال يسيطر على الطريق.

ومضت الصحيفة إلى القول إن عدد الهجمات التي تتعرض لها قوافل الإمدادات يظل من الأسرار العسكرية, لكن الرجل الذي ينتمي لإحدى قبائل المنطقة ذكر لها أن الهجمات تحدث بصورة يومية تقريبا.

وتنقل شاحنات مدنية باكستانية نحو 70% من الوقود والملابس والمواد الغذائية التي تحتاجها بعثة حلف الناتو عبر ممر خيبر, وهو موقع تصفه الصحيفة بأنه غير حصين وطريق طويلة تنطلق من ميناء كراتشي في باكستان حتى كابل عاصمة أفغانستان.

وكانت الآمال تحدو حلف الناتو في أن تبادر روسيا إلى تذليل الصعاب التي تعترضه في أفغانستان بأن تسمح له بنقل المؤن عبر أراضيها في وقت لاحق من العام الجاري, لكن الشكوك تكتنف الآن تلك الآمال بعد اندلاع الحرب في جورجيا.

المصدر : ديلي تلغراف