قوات الشرطة العراقية (الجزيرة نت-أرشيف)
ذكرت غارديان أن محافظة الأنبار، التي كانت واحدة من أخطر المناطق في العراق، سيتم إعادتها للسيطرة العراقية الأسبوع المقبل.
 
وأضافت أن المحافظة، الواقعة غرب بغداد وذات الأغلبية السنية، كانت تستخدم كمركز للتمرد القومي ضد الاحتلال الأميركي وبعد ذلك ضد مقاتلي القاعدة الأجانب.
 
ونقلت الصحيفة عن قائد الشرطة المحلية اللواء طارق الدليمي قوله إن القوات العراقية ستتولى السيطرة على مناطق شاسعة الاثنين القادم.
 
وقال المتحدث باسم المارينز في الأنبار المقدم كريس هغيس إن عدد القوات الأميركية انخفض من 37 ألفا في فبراير/شباط الماضي إلى 25 ألفا، وإن قوات الشرطة العراقية زادت إلى 28 ألفا من خمسة آلاف منذ ثلاث سنوات. وستظل القوات العراقية في الأنبار تعتمد على الولايات المتحدة والمراقبة الجوية والدعم اللوجستي وكذلك ضربات المدفعية عند الطلب.
 
وأشارت غارديان إلى أنه كان من المقرر تسليم المحافظة في شهر يونيو/حزيران الماضي، لكنه تأجل في آخر لحظة بسبب التفجيرات المميتة في الفالوجة قبيل التسليم بيوم واحد.
 
وأضافت أنه توجد في العراق الآن سيطرة أمنية في 10 من المحافظات الـ18. وتريد الحكومة إنهاء كل الدوريات الأميركية بحلول يوليو/تموز 2009.

المصدر : الصحافة البريطانية