أزمة القوقاز تفضح الطابع الشخصي لدبلوماسية بوش
آخر تحديث: 2008/8/27 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/27 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/26 هـ

أزمة القوقاز تفضح الطابع الشخصي لدبلوماسية بوش

شخصنة العلاقات أضرت دبلوماسية بوش (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر أحد أبرز الكتاب الصحفيين في الولايات المتحدة أن الأزمات التي اندلعت مؤخرا في جورجيا وباكستان دليل على عجز ما سماها "السياسة الشخصية" للرئيس الأميركي جورج بوش.

وذكر مايكل أبراموفيتز في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست اليوم أن انتقادات توجه إلى بوش بسبب الطابع الشخصي الذي يضفيه على علاقاته برئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي استقال الأسبوع الماضي.

وينسب الكاتب إلى خبراء في الشؤون الروسية قولهم إن بوش لم يدرك النوايا ولا الشخصية الحقيقية للزعيم الروسي, مقتبسا في هذا الصدد ما قاله المحاضر بجامعة ستانفورد مايكل مكفاول من أن الرئيس "أخطأ في الحكم على بوتين".

وأضاف مكفاول –الذي يعمل مستشارا للشؤون الروسية لحملة المرشح الديمقراطي باراك أوباما- أنه منذ وقت مبكر كانت لبوتين "إستراتيجية كبيرة واضحة كل الوضوح للنكوص عن الديمقراطية", ولكن "عندما ظهر دليل جديد يوحي بأن تقييمه الأولي لبوتين لم يكن صائبا, فإنه (أي بوش) ينزع إلى تجاهل تلك الحقيقة".

ويمضي الكاتب مستعرضا بعض الحالات التي تعزز رأيه من بينها مثال من العراق حيث قضى بوش أوقاتا طويلة مع رئيس الوزراء نوري المالكي, خصوصا عبر مؤتمرات الفيديو, محاولا الصنع منه قائدا ديمقراطيا حقيقيا رغما عن اعتقاد بعض معاوني الرئيس الأميركي أن جهوده مضيعة للوقت.

على أن أبراموفيتز يستدرك في مقاله أن جهود بوش ربما تكون أثمرت إلى درجة أن ثقة المالكي المتزايدة بنفسه تشكل عائقا أمام تلك الجهود الرامية إلى إبرام اتفاق نهائي بشأن مستقبل الوجود العسكري الأميركي في العراق.

ويقول المسؤول السابق في إدارتي الرئيسين بيل كلينتون وجورج بوش الأب دينيس روس إن المالكي يثبت أنه زعيم أهم كثيرا مما يظن معظم أولئك الملتفين حول بوش.

ويعارض وزير الخارجية السابق هنري كيسينجر الرأي الشائع القائل إن بوش لم يحسن التعامل مع بوتين, مشيرا إلى أن بوش تعامل بدهاء منذ وقت مبكر عندما أبدى احترامه للزعيم الروسي وحاول استمالته للتعاون معه في العديد من القضايا.

المصدر : واشنطن بوست