فايننشال تايمز: شكوك تحيط بصحة زرداري العقلية
آخر تحديث: 2008/8/26 الساعة 21:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/26 الساعة 21:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/25 هـ

فايننشال تايمز: شكوك تحيط بصحة زرداري العقلية

آصف علي زرداري
(الفرنسية-أرشيف)
ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية وفقا لوثائق قانونية اطلعت عليها، أن المنافس ذا الحظ الأوفر لرئاسة باكستان آصف علي زرداري كان يعاني اضطرابات نفسية وعقلية حادة حتى العام الماضي.

وقالت إن زرداري كان يعاني حسب تشخيص الأطباء أمراضا عقلية خطيرة بما فيها الاختلال العقلي والاضطراب المثير للكآبة واضطراب الملازم لما بعد الصدمة.

وكان زرداري وهو مساعد رئيس حزب الشعب الباكستاني والمرشح للرئاسة الباكستانية بعد استقالة برويز مشرف، قد قضى 11 عاما من الـ20 عاما الماضية في السجون الباكستانية بتهم الفساد، تعرض فيها حسب زعمه للتعذيب.

وحسب وثائق المحكمة قال الطبيب النفسي فيليب سالتيل الذي يتخذ من نيويورك ستي مقرا له، إنه في تشخيص مارس/آذار 2007 يؤكد أن سجن زرداري خلف لديه "اضطرابا عاطفيا"، ومشاكل متعلقة بالذاكرة والتركيز، "وإنني لا أتوقع أن تشهد حالته تحسنا قبل عام".

ونبهت فايننشال تايمز إلى أن زرداري استخدم تلك التشخيصات الطبية لإرجاء قضية في المحكمة العليا ببريطانيا رفعتها الحكومة الباكستانية ضده متهمة إياه بالفساد للاستيلاء على موجوداته هناك، ولكن القضية أسقطت في مارس/آذار بسقوط التهم عنه في باكستان نفسها.

وللتعليق على هذا الخبر، قال المفوض الأعلى الباكستاني لدى لندن واجد شمس الحسن إن زرداري الآن لائق وبصحة جيدة.

وأكد الحسن -الذي يعتبر حليفا سياسيا وصديقا منذ زمن لزرداري- في حديثه مع فايننشال تايمز أن الأخير أجرى فحوصات طبية لاحقة وأعلن الأطباء "أنه لائق طبيا لإدارة منصب سياسي ويخلو من أي أعراض للمرض".

وأشارت الصحيفة إلى أن الحديث عن التقارير الطبية يأتي بعد انسحاب نواز شريف من الائتلاف الحكومي لأسباب تتعلق بترشيح زرداري للرئاسة الباكستانية.

المصدر :

التعليقات