ذي إندبندنت: الحديث عن نجاح زيادة القوات الأميركية مجرد دعاية (الفرنسية-أرشيف)

توصلت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية في مقالها التحليلي حول الوضع في العراق إلى أن تلك البلاد ستتفكك إذا انسحبت القوات الأميركية منها.

ومن بين الأسئلة التي طرحتها الصحيفة: هل نجحت زيادة القوات الأميركية في العراق وبها كسبت الولايات المتحدة الحرب؟

فأجابت قائلة إن ذلك مجرد دعاية، واعتبرت أن السبب الرئيسي لإنهاء "التمرد السني" ضد القوات الأميركية هو انتصار الشيعة على السنة في معركة السيطرة على بغداد.

وعن قوة القاعدة في العراق قالت الصحيفة إنها باتت أكثر ضعفا مما كانت عليه في السابق وفقدت معاقلها بدءا من الأنبار حتى بغداد، ولكنها ما زالت تملك القوة لشن هجمات تفجيرية.

أما بالنسبة للحياة في العراق، فأشارت إلى أنها شهدت تحسنا ملموسا مقارنة بالسابق، حيث كان يسقط ثلاثة آلاف شهريا حين كان الصراع الطائفي في ذروته، بيد أن هذا الرقم تراجع إلى 900 قتيل في يوليو/تموز الماضي بحسب إحصاءات وزارة الداخلية.

ثم تأتي الصحيفة إلى الدور الإيراني لتقول إن السبب الرئيسي وراء عدم تفكك العراق هو أن إيران لا تريد ذلك.

وفي الختام تعتبر ذي إندبندنت أن الحرب الأهلية الرئيسية في العراق قد انتهت في ظل انتصار الشيعة على السنة، وخلصت إلى أنه سيتفكك إذا انسحبت القوات الأميركية لا سيما أن السنة والشيعة والأكراد عاجزون عن الاتفاق على أي شيء، وأن قرابة خمسة ملايين عراقي من اللاجئين لا يستطيعون العودة إلى منازلهم وأن الأميركيين هم القوة العسكرية غير الطائفية الوحيدة.

المصدر : إندبندنت