حزب الله ضاعف ترسانته ثلاث مرات (رويترز-أرشيف)

قال القائد العسكري الميداني لحزب الله في جنوب لبنان نبيل قاووق إن الحزب تمكن من بناء ترسانته العسكرية ويتمتع بالجاهزية للرد على أي استفزاز إسرائيلي.

وأشار قاووق في مقابلة نادرة مع صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إلى أن "المقاومة باتت الآن أكثر قوة مما كانت عليه من قبل، وهذا ما يجعل خيار الحرب قائما".

وأضاف "نحن الآن أقوى من ذي قبل، وعندما يكون حزب الله قويا فإن هذه القوة توقف إسرائيل عن شن حرب جديدة.. نحن لا نسعى إلى الحرب، ولكن يجب أن نستعد لها".

ونسبت الصحيفة إلى مصادر لم تسمها قولها إن حزب الله ضاعف ترسانته في العامين الماضيين ثلاث مرات من 10 آلاف إلى 30 ألف صاورخ.

وقالت إن هذه الأسلحة الجديدة تتمتع بمدى أطول وتحمل رؤوسا حربية أكثر ثقلا من ذي قبل، وتشمل صاروخ زلزال الذي يستطيع أن يدك تل أبيب وصاروخ C802 المضاد للسفن الحربية.

وعن علاقة حزب الله بإيران لم ينكر قاووق اعتماد حزبه على الدعم العسكري الإيراني قائلا "نحن فخورون بصداقتنا مع إيران وسوريا وبكل بلد يقدم لنا المساعدة لنيل حقوقنا".

ولدى سؤاله عن مصدر أسلحته قال قاووق "جميع الأطراف في لبنان تملك أسلحة، ولا أحد يسأل عن مصدرها".

أما عن رد حزب الله إذا ما أقدمت إسرائيل على ضرب إيران، فقد شكك القائد في حزب الله بإقدامها على ذلك "لأنهم (أي الإسرائيليين) يدركون العواقب".

وتعليقا على حرب يوليو/ تموز 2006 اعتبرها قاووق ناجحة، وقال "إسرائيل لم تحقق أيا من أهدافها، هدفها المعلن كان القضاء على حزب الله، وها هو الحزب ما زال هنا".

المصدر : ديلي تلغراف