أفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم الأربعاء بأن الولايات المتحدة الأميركية رفضت طلبا إسرائيليا يقضي بإرسال معدات عسكرية ترفع من مستوى قدرة إسرائيل على شن هجمات تستهدف المنشآت النووية الإيرانية.

وقالت الصحيفة إن الإدارة الأميركية رأت في هذا الطلب الإسرائيلي مؤشرا على استعدادات متقدمة لمهاجمة إيران.

وحذرت واشنطن تل أبيب من الهجوم وطالبتها بإخطارها بأي هجوم قبل القيام به، مشيرة إلى أن أي هجوم إسرائيلي على إيران من شأنه أن يعرض المصالح الأميركية للخطر.

وكتعويض عن الطلب الإسرائيلي، تعهدت الإدارة الأميركية بتعزيز القدرة الدفاعية لإسرائيل عبر تزويدها بصواريخ أرض/أرض.

وما يثير المخاوف في إسرائيل هو أن يتسبب الهجوم الإسرائيلي على إيران، حتى ولو نجح، في تأخير تطوير البرنامج النووي الإيراني لبضع سنوات، واكتساب طهران الشرعية الدولية للمضي في مشروعها بعد أن تظهر إسرائيل في صورة عدوانية أمام المجتمع الدولي.

كما أن إيران، تقول الصحيفة، ستحاول الرد على إسرائيل باستخدام كافة الوسائل المتاحة لها وحث حزب الله وحماس، بل وربما سوريا على قصف إسرائيل بآلاف الصواريخ والقاذفات الصاروخية التي في حوزتهم.

وتشير الصحيفة الإسرائيلية إلى أن التقدير الحالي لدى القيادة السياسية والأمنية في إسرائيل هو أن بوش لن يهاجم إيران، وسيركز في الأشهر المتبقية لولايته على الإجراءات الدبلوماسية.

وتفضل مصادر رفيعة المستوى في إسرائيل انتظار استنفاد العقوبات الدولية ضد إيران، دون التخلي عن الخيار العسكري.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية