مراقبون: اليمن قنبلة موقوتة في الشرق الأوسط
آخر تحديث: 2008/7/6 الساعة 18:43 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/6 الساعة 18:43 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/4 هـ

مراقبون: اليمن قنبلة موقوتة في الشرق الأوسط


قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية اليوم الأحد إن التمرد في شمال اليمن واستياء الانفصاليين في الجنوب فضلا عن هجمات القاعدة، كل ذلك يعزز التكهن بانزلاق ذلك البلد نحو الهاوية، مذكرة بأنه يقع بمحاذاة ممر مائي رئيسي للنفط.

المحلل السياسي مارك كاتز بجامعة جورج ميسون الذي درس الشؤون اليمنية على مدى عقد من الزمن قال إن "اليمن يقع إلى جانب منطقة تزخر بالنفط".

وأضاف "حتى لو سار كل شيء على ما يرام في العراق، وتحقق تقارب أميركي مع إيران، فإن اليمن يبقى قنبلة موقوتة في المنطقة".

ويعتبر مضيق باب المندب جنوب غرب اليمن أحد الأسباب التي دفعت الغرب وإيران والسعودية إلى الاهتمام بهذه المنطقة من الشرق الأوسط التي تم تجاهلها من قبل.

ومن جانبه قال العضو البارز في الحزب الحاكم في اليمن محمود أبو لحوم إن زعزعة استقرار اليمن تعد كارثة بالنسبة للشرق الأوسط والقرن الأفريقي وكذلك بالنسبة للغرب.

وتقول الصحيفة إن علي عبد الله صالح حكم البلاد كغيره عن طريق تأليب القبائل والطوائف بعضها ضد بعض، ولكن المنتقدين يقولون إن خطوته الأخيرة جلبت كارثة على البلاد عندما تسبب في نشوب التمرد الشيعي الذي جفف منابع الموارد الحكومية النادرة أصلا.

وذكرت لوس أنجلوس تايمز أن خمس اتفاقيات سلام قد انهارت منذ بدء الاقتتال في منطقة صعدة قبل أربع سنوات، وفي كل مرة تعود الاشتباكات أكثر ضراوة من ذي قبل.

وأشارت إلى أن التصعيد في الشمال إذا ما كان سببا في استنزاف الموارد، فإن الاستياء المتزايد في الجنوب قد يفضي إلى انقسام البلاد نصفين مجددا، مشيرة إلى أن الجنوب الذي يحتضن باب المندب وبعض حقول النفط الرئيسة في البلاد يطالب الآن بمزيد من الاستقلال.

أما المدافعون عن الرئيس اليمني فيقرون بأن الحكومة ارتكبت بعض الأخطاء في الماضي، ولكنهم يقولون إن معارضيها لم يحتكموا إلى المنطق لرفضهم الاعتراف بسجل يضم بناء مدارس جديدة وطرق معبدة في الأرياف وكذلك استقطاب الاستثمارات الأجنبية وعلى رأسها إبرام صفقة غاز مع فرنسا تقدر قيمتها بـ2.8 مليار دولار تم توقيعها مع شركة توتال في مايو/أيار.

واختتمت الصحيفة بتعليق للكاتب اليمني مصطفى رجا الذي قال "إن الافتقار إلى الديمقراطية ولد القاعدة، وإن السبيل الوحيد للحد من تهديدها هو التنمية وبسط حكم القانون".

المصدر : لوس أنجلوس تايمز