قادة عراقيون يحذرون من ضرب إيران
آخر تحديث: 2008/7/5 الساعة 17:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/5 الساعة 17:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/3 هـ

قادة عراقيون يحذرون من ضرب إيران


حذر قادة عراقيون من أن العراق سيغرق في حرب جديدة إذا ما أقدمت إسرائيل أو الولايات المتحدة على شن حرب على إيران، لا سيما أن الرد الإيراني سينطلق من العراق، كما قال النائب العراقي محمود عثمان.

وأشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم السبت إلى أن حلفاء الحكومة العراقية الرئيسيين هما أميركا وإيران اللتان تكنّ كل منهما الكراهية علنا للأخرى.

وقالت إن الحكومة العراقية ربما تعتمد على 140 ألف جندي أميركي المنتشرين في البلاد، ولكن القادة الشيعة والأكراد يتحالفون مع إيران منذ زمن، لذا فإن على القادة العراقيين أن يستمروا في القيام بما يحقق التوازن ويضمن عدم إقصاء الآخر.

ولكن هذا العمل المتوازن -تتابع الصحيفة- أضحى أكثر صعوبة بالنسبة للعراق منذ أن طلب الرئيس الأميركي جورج بوش مبلغ 400 مليون دولار من الكونغرس العام الماضي لتمويل العمليات السرية الرامية إلى زعزعة الاستقرار في إيران.

وقالت إن بعض تلك العمليات من المحتمل أن تنطلق من الأراضي العراقية بمساعدة المسلحين الإيرانيين المناوئين لطهران، وعلى رأسهم جماعة "مجاهدي خلق" التي أثارت سخط العراق بعد عقدها مؤتمرا الشهر الماضي في معسكر أشرف شمال شرق بغداد تطالب فيه بإغلاق السفارة الإيرانية.

وقال النائب العراقي عثمان "إن اللقاء كان ضخما"، مضيفا "أن هذا اللقاء المناهض لإيران لم يكن ليتم بدون إذن أميركي".

ومن المرجح أن يكون الأكراد في إيران هم من يشكلون جبهة معارضة داخلية للحكومة الإيرانية، لا سيما أن ثمة هجمات مطردة استهدفت المواقع الإيرانية قام بها الجناح الإيراني المسلح لحزب العمال الكردستاني بعدما صار يحظى ببعض الدعم وخاصة الأميركي.

ولكن الصحيفة تحذر من أن ينظر إلى الولايات المتحدة كداعم لذلك الجناح المسلح المعروف باسم "بي.جي.أي.كي" (PJAK)، لأن ذلك من شأنه أن يلحق الضرر بالأتراك الذين تربطهم علاقات تعاون عسكري مع إيران لمكافحة الإرهاب.

المصدر : إندبندنت

التعليقات