برلمانيون يطالبون رئيس الوزراء البريطاني بالتنحي
آخر تحديث: 2008/7/28 الساعة 14:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/28 الساعة 14:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/26 هـ

برلمانيون يطالبون رئيس الوزراء البريطاني بالتنحي

أثارت الهزيمة الساحقة التي تعرض لها حزب العمال البريطاني في الانتخابات الفرعية التي جرت مؤخرا في إحدى الدوائر شرقي مدينة غلاسكو الأسكوتلندية ردود فعل واسعة في الأوساط السياسية والإعلامية، ولا تزال حتى اليوم تشغل حيزا كبيرا في صفحات الصحف الصادرة في لندن.

التغيير أو الهزيمة

"
نتيجة الانتخابات الفرعية في غلاسكو حدت بالعديد من وزراء الحكومة إلى الإقرار بحاجة حزب العمال إلى استبدال براون أو توقع هزيمة محققة في الانتخابات العامة المقبلة
"
ديلي تلغراف

أوردت صحيفة ديلي تلغراف خبرا مفاده أن مجموعة وصفتها بالمعتدلين من نواب حزب العمال في البرلمان يعتزمون توجيه رسالة إلى مجلس الوزراء البريطاني يشرحون فيها الأسباب التي تدفعهم لليأس من حل المشكلات التي تواجه حزبهم تحت زعامة براون.

وللخروج من هذا المأزق, سيطالب النواب في رسالتهم بإجراء انتخابات لاختيار قيادة جديدة للحزب, لكن الصحيفة تقول إن المجموعة –التي تضم زهاء 30 نائبا– لن ترشح شخصا بعينه لمنازلة براون أو خلافته تاركة أمر ذلك للحزب.

ونسبت الصحيفة إلى مصادر "عليا" بحزب العمال اعتقادها أن الرسالة المعنية قد صيغت بالفعل, في حين يرى بعض المعنيين بالأمر أن الرسالة لن تكتب قبل انقضاء العطلة الصيفية.

وكشفت الصحيفة –المعروفة بميولها اليمينية- عن أن استطلاعا للرأي أجرته يشير إلى ارتفاع شعبية ديفد كاميرون, مشيرة إلى أن غالبية الجماهير ترى فيه زعيما "كفؤا".

ومضت إلى القول إن نتيجة الانتخابات الفرعية في غلاسكو حدت بالعديد من وزراء الحكومة إلى الإقرار بحاجة حزب العمال إلى استبدال براون أو توقع هزيمة محققة في الانتخابات العامة المقبلة.

وذكرت الصحيفة أن المحافظين يبدون فيما بينهم قلقا متزايدا من الإطاحة ببراون وتعيين مرشح أقوى مكانه, مشيرة إلى أنهم يفضلون خوض انتخابات عامة في مواجهة براون الذي ينظر إليه المعارضون داخل حزبه باعتباره خطرا على فرص فوزهم في الانتخابات عقب سلسلة من الهزائم تعرض لها.

تأهب للانقضاض

"
تعتقد 46% من الآراء أن زعيم حزب المحافظين ديفد كاميرون يتأهب لكي يصبح رئيسا للوزراء, غير أن 42% ممن شملهم الاستطلاع لا يتفقون مع هذا الرأي
"
إندبندنت

صحيفة إندبندنت تناولت بالتحليل نتائج الاستطلاع الذي أجرته لصالحها إحدى المؤسسات المتخصصة في البحوث الإعلامية. فقد رأى غالبية من استطلعت آراؤهم بنسبة 53% أن حزب المحافظين متأهب لتولي زمام الحكم في البلاد بعد الانتخابات القادمة, في حين لا يوافق 37% على هذا الرأي.

وترى الصحيفة أن نتائج هذا الاستطلاع تزيد من الضغط على رئيس الوزراء غوردون براون في وقت يسعى فيه لعرقلة تحركات داخل حزبه تريد إرغامه على التنحي.

وحذر معارضو براون في حزب العمال من أنهم سيقفون ضده في محاولة لصده عن شن هجوم مضاد لاستعادة أراضيه في مؤتمر الحزب السنوي الذي سيعقد في 20 سبتمبر/أيلول.

ونقلت الصحيفة عن عضو عمالي قوله إن نتائج هذا الاستطلاع تعزز ما يعتقده كثير من نواب حزب العمال في البرلمان من هشاشة التأييد الذي يحظى به المحافظون، وإن حزبهم سيستعيد ما فقده وسيكسب الانتخابات بقيادة زعيم آخر.

وتعتقد 46% من الآراء أن زعيم حزب المحافظين ديفد كاميرون "يقف على أهبة الاستعداد لكي يصبح رئيسا للوزراء", غير أن 42% ممن شملهم الاستطلاع لا يتفقون مع هذا الرأي.

تنازلات وتحذيرات

"
حذر رجال أعمال من أن الإجراءات الجديدة  ستؤثر على قدرة الشركات على التنافس "
تايمز

من جانبها, قالت صحيفة تايمز إن غوردون براون رضخ لمطالب نقابات العمال وقدم تنازلات لها بما في ذلك توسيع مظلة الحد الأدنى من الأجور، في بادرة جعلت قطاع الأعمال ترتعد فرائصه.

وحذرت قيادات قطاع الأعمال من أن تلك الإجراءات -ومن بينها حقوق جديدة للعمال في الحصول على أوقات للراحة والاستجمام– ستؤثر على قدرة الشركات على التنافس في فترة يتراجع فيها النشاط الاقتصادي.

المصدر : الصحافة البريطانية