بولتون: هجوم إسرائيل على إيران سيحظى بترحيب عربي (رويترز-أرشيف)

تكهن جون بولتون -مندوب الولايات المتحدة السابق لدى الأمم المتحدة– بأن تشن إسرائيل هجوما على إيران بعد انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني، وقبيل أداء الرئيس الجديد لليمين خلفا للرئيس الحالي جورج بوش.

وقال بولتون في المقابلة التي أجرتها معه صحيفة ديلي تلغراف البريطانية ونشرتها اليوم إن العالم العربي سيكون مسرورا بالهجمات العسكرية الإسرائيلية على منشآت إيران النووية, وإن رد الفعل عليها سيكون إيجابيا وسريا. وأعرب عن اعتقاده بأن رد الفعل سيقتصر على بيانات شجب علنية بدون فعل.

وتحسر بولتون -وهو من الصقور الذين يرون ضرورة توجيه ضربة عسكرية ضد إيران لمنعها من تطوير أسلحة نووية- على ما يصفه افتقار إدارة بوش للإرادة التي تجعلها تمعن التفكير في شن ضربات عسكرية.

ويرى الدبلوماسي السابق أن إسرائيل ما تزال عاقدة العزم على أن تحول دون أن تصبح إيران دولة نووية, مشيرا إلى أن الفترة الزمنية المثلى لشن الهجوم العسكري تقع بين انتخابات الرئاسة في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني وحفل تنصيب الرئيس الجديد في 20 يناير/كانون الثاني 2009.

وأشار إلى أن الإسرائيليين عينهم على التقويم السنوي نظرا للسرعة التي يمضي فيها الإيرانيون بتطوير قدراتهم لإنتاج أسلحة نووية وفي تنفيذ أمور من قبيل تقوية دفاعاتهم عن طريق شراء أنظمة روسية حديثة مضادة للطائرات وتعزيز الحماية لمنشآتهم النووية.

المصدر : ديلي تلغراف