لوفيغارو: أنفاق غزة ضرورة فرضها الحصار وتستفيد منها حماس
آخر تحديث: 2008/6/14 الساعة 16:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/14 الساعة 16:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/11 هـ

لوفيغارو: أنفاق غزة ضرورة فرضها الحصار وتستفيد منها حماس

أهل رفح حولوا باطن الأرض إلى جحور متشعبة (الفرنسية-أرشيف)

بعد مرور عام على سيطرة حركة حماس على غزة, تم حفر أكثر من 350 نفقا للالتفاف على الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع, وأصبح على الفلسطينيين قطع ثمانمائة متر على عمق 25 مترا للوصول إلى الجانب المصري من الحدود والتزود بالسلع الغذائية الضرورية للحياة.

هذا ما ورد في تقرير للمراسل الخاص لصحيفة لوفيغارو الفرنسية باتريك سين بول الذي قال إن مدافع الجيش الإسرائيلي حولت في السنوات الخمس الأخيرة واجهات بنايات رفح المطلة على الحدود المصرية إلى ركام, وفرضت حصارا خانقا على سكان هذا القطاع.

ونتيجة لذلك, يقول المراسل, حول أهل رفح باطن أرض رفح إلى جحور متشعبة تشعب جحور الفئران, وانتشرت بجانب البنايات الخيام التي تغطي فتحات الأنفاق.

وأقدمت حماس على فرض رقابتها على هذه الأنفاق وجباية بعض الضرائب على ما يتم إدخاله عبرها.

يقول أحد الحراس التابعين لحماس، وهو يتولى الإشراف على ما يتم إدخاله من مصر عبر أحد هذه الأنفاق "إننا هنا للتأكد من عدم استعمال الأنفاق لاستيراد المخدرات أو الأسلحة أو الأشخاص".

وتتراوح نسبة الضريبة التي تجبيها حكومة حماس من السلع المستوردة ما بين 20 و30% حسب نوعية السلعة.

"
حماس نجحت في إشاعة النظام والأمن بقطاع غزة على خلاف التوقعات واستطاعت السيطرة على عصابات المافيا التي كانت هي صاحبة الكلمة االفصل بالقطاع
"
إشاعة النظام
ويمتزج صوت حفارات الأنفاق بصوت طائرات التجسس الإسرائيلية التي تحلق في أجواء المنطقة باستمرار.

وفي البنايات المحاذية للحدود لم يعد المواطنون يتعبون أنفسهم في محاولة إخفاء ما تتم إزاحته من تراب من داخل الأنفاق.

وأصبح امتلاك نفق في حد ذاته مصدرا للدخل, إذ يقول أبو جندل الذي يمتلك نفقين إن حكومة حماس "تسمح لنا بحفر أنفاق كي نتمكن من الالتفاف على الحصار الذي تفرضه علينا إسرائيل, فالمهم هو أن لا نركع للإسرائيليين".

ويتطلب حفر نفق واحد بطول ثمانمائة متر عمل عشرة رجال ليل نهار لمدة أربعة أشهر يستخدمون الحفارات والآلات اليدوية ويتقاسمون مقابل كل متر يحفرونه مائة دولار.

وحسب المراسل فإن حماس قد نجحت في إشاعة النظام والأمن بقطاع غزة على خلاف التوقعات، واستطاعت السيطرة على عصابات المافيا التي كانت هي صاحبة الكلمة االفصل بالقطاع.

لكن بسط النظام لم يتم دون ثمن, إذ تقول منظمات حقوق الإنسان إن عام حكم حماس الأول كان وبالا على الحريات الفردية، على حد قول المراسل.

المصدر : لوفيغارو

التعليقات