بريطانيا بدأت تنغمس في معركة لا مجال للانتصار فيها بالجنوب الأفغاني (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة ديلي تلغراف إن بريطانيا سترسل مزيدا من التعزيزات العسكرية إلى أفغانستان للتصدي للمقاومة الشرسة التي تبديها عناصر طالبان ولتنامي الشكوك حول الإستراتيجية الغربية في أفغانستان.

وعند وصول هذه التعزيزات سيصل عدد القوات البريطانية المنتشرة في هذا البلد إلى 8000 مقاتل لأول مرة منذ انتشارها في المنطقة.

الصحيفة قالت إن وزير الدفاع البريطاني ديس براون سيعلن أمام مجلس العموم يوم الاثنين القادم أن بلاده بدأت في نشر 200 جندي إضافي في أفغانستان.

لكنها حذرت من أن مثل هذه الخطوة قد تعزز المخاوف من أن تكون بريطانيا قد بدأت تنغمس في معركة لا مجال للانتصار فيها بالجنوب الأفغاني.

وتوقعت الصحيفة أن يعلن براون في حديثه أمام البرلمانيين عن تحقيق بريطانيا تقدما في معركتها بأفغانستان, لكنها قالت إن الوزير لن يصل به الحديث إلى حد إعطاء إشارات بشأن توقيت بدء سحب أعداد من القوات البريطانية من هذا البلد, مما يدل على أن هذه المهمة قد تطول سنوات كثيرة قادمة.

وفي هذا الإطار, نقلت ديلي تلغراف عن النائب المحافظ وأحد القادة السابقين للقوات المسلحة باتريك مرسير قوله إن وزراء الحكومة البريطانية بدؤوا لتوّهم يدركون حجم التحدي العسكري الذي تواجهه بلادهم في أفغانستان.

وقال مرسير "أعتقد أن علينا أن نلقي نظرة سريعة على التاريخ البريطاني والسوفياتي مع الأفغان لنعلم أن الأفغان عندما يبدؤون القتال فإنهم يقاتلون", مضيفا أن ما "نقوم به إنما هو خوض المعارك ذاتها التي خاضها آباؤنا وأجدادنا".

المصدر : ديلي تلغراف