تهديدات بوش وميركل لم تفت في عضد طهران (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز اليوم أن إيران بدت غير مكترثة بالتحذيرات القوية التي أطلقها الرئيس الأميركي جورج بوش وحلفاؤه الأوروبيون بغية حملها على تعديل برنامجها النووي.

وأضافت الصحيفة أن إبداء عدم الاكتراث من جانب إيران زاد المواجهة مع الغرب سوءا حيث تساور مسؤولين أميركيين وآخرين الشكوك بشأن وجود خطة إيرانية سرية لإنتاج قنبلة نووية.

وفي اجتماعه بألمانيا مع المستشارة أنجيلا ميركل, أكد بوش مجددا أمس الأربعاء أن "كل الخيارات مطروحة على الطاولة" بما فيها إمكانية استخدام القوة العسكرية ردا على ما يشتبه في أنها عمليات بحث وتطوير من جانب إيران لإنتاج أسلحة نووية.

وأردفت الصحيفة قائلة إنه بالرغم من أن بوش حصل على دعم الأوربيين فإن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد سخر من محاولات كبح جماح برنامج بلاده النووي, الذي تصر إيران على أنه ذو طابع سلمي لتطوير الطاقة النووية.

على أن نيويورك تايمز رأت في ما سمته "عناد إيران" عامل توحيد على ما يبدو للأوروبيين, الذين ظلوا منقسمين إزاء صرامة العقاب المراد تطبيقه على إيران لعدم امتثالها لقرارات مجلس الأمن الدولي المنادية بوقف تخصيب اليورانيوم أو مواجهة فرض عقوبات.

ويبدو أن الإيرانيين يعتقدون –كما تقول الصحيفة– أنه إذا ما تفاقمت الأزمة بشأن البرنامج النووي, فإن حلفاء بوش الأوروبيين بدلا من أن يدعموه سيقفون حائلا بينه هو والإسرائيليين وبين توجيه ضربة عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية.

المصدر : نيويورك تايمز