الأسد في انتظار مبادرة ساركوزي (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة لوموند الفرنسية في افتتاحيتها اليوم الثلاثاء إن فرنسا تبحث حاليا استعادة علاقاتها مع النظام السوري، بعد الليونة التي أظهرها سواء في لبنان من خلال ترحيبه باتفاق الدوحة بين الفرقاء اللبنانيين أو من خلال الشروع في مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل بوساطة تركية.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يأمل بلا شك أن تعيد دمشق النظر في تحالفها مع طهران.

وتساءلت لوموند هل النظام السوري يعتبر عودة العلاقات مع فرنسا هدفا في حد ذاته، بما تتيح له من تعديل علاقاته مع الولايات المتحدة التي تبنت عقوبات ضده سنة 2004، خاصة أن سوريا تعلم أن الولايات المتحدة هي الوحيد القادر على تقديم ضمانات تضمن استمرار النظام.

وقالت الصحيفة إن على سوريا التريث قبل "أن ترى حساباتها تتحقق" في انتظار استلام الرئيس الأميركي الجديد مهامه.

ورأت الصحيفة في "عودة الدفء إلى العلاقات السورية الفرنسية" قبل أسابيع من موعد إطلاق "الاتحاد من أجل المتوسط"، أكبر مشاريع الدبلوماسية الفرنسية في عهد نيكولا ساركوزي، خدمة لسوريا لأنها ستنهي عهدا من "العزلة الدبلوماسية عانت منه دمشق منذ وصول بشار الأسد إلى سدة الحكم" عام 2000.

المصدر : لوموند