حان الوقت ليلتف الديمقراطيون حول أوباما ضد ماكين
آخر تحديث: 2008/5/8 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/8 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/4 هـ

حان الوقت ليلتف الديمقراطيون حول أوباما ضد ماكين

ما زال سباق الرئاسة الديمقراطي بين أوباما وكلينتون يهيمن على جل الصحف البريطانية، وكذلك تغيير بعض كبار المندوبين مواقفهم لصالح أوباما بدلا من كلينتون ومحاولة بعض آخر إقناعها بالخروج من السباق والتركيز على أنه أوشك على الانتهاء وأن على الحزب أن يحسم الأمر الآن.
 
ردة متوقعة
"
أعتقد أن الحسابات تشير إلى أن السيناتور أوباما هو مرشح الرئاسة الديمقراطي المحتمل، وقد حان الوقت للديمقراطيين أن يتحدوا للاستعداد للسباق الصعب ضد جون ماكين
"
مغافرن/غارديان
كتبت غارديان أن جورج مغافرن وهو من كبار الحزب الديمقراطي وكان واحدا من أبرز مؤيدي هيلاري كلينتون، دعاها أمس إلى ترك السباق الديمقراطي مشيرا إلى مخاطر حدوث المزيد من الارتدادات بعد أدائها الضعيف في كارولينا الشمالية وإنديانا.
 
فقد أصبح مغافرن مرشح الرئاسة الديمقراطي السابق وصديق هيلاري وزوجها بيل كلينتون لأكثر من ثلاثين عاما، أبرز شخصية دعت هيلاري إلى التنحي عن السباق عندما قال إنه من المستحيل أن تفوز بالترشيح ضد أوباما.
 
وقال مغافرن "أعتقد أن الحسابات تشير إلى أن السيناتور أوباما هو مرشح الرئاسة الديمقراطي المحتمل، وقد حان الوقت للديمقراطيين أن يتحدوا للاستعداد للسباق الصعب ضد السيناتور الجمهوري جون ماكين في الخريف القادم".
 
وأشارت الصحيفة إلى أن مغافرن أبلغ بيل كلينتون أمس أنه سيدعم أوباما، وأن قراره ينذر بحدوث ردة واسعة بين كبار المندوبين لصالح أوباما يمكن أن تنهي سباق هيلاري إلى البيت الأبيض قبل نهاية موسم الانتخابات التمهيدية في الثالث من يونيو/حزيران المقبل.
 
وأضافت أنه رغم تأكيد هيلاري مواصلة معركتها، فإن آليات السباق تغيرت بعد النتائج التمهيدية، حيث أن كبار المندوبين بدؤوا يعاملون أوباما على أنه المرشح المفترض للرئاسة.
 
جبهة جديدة
وقالت إندبندنت إن جبهة جديدة فتحت في معركة باراك أوباما للتمسك بالترشيح عندما طلب من كبار المندوبين الإقرار بأن السباق قد انتهى والتركيز على الفوز بانتخابات نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وقال أوباما "أمامنا طريق واضح المعالم للفوز، وقد آن الأوان لكل واحد منا أن نتقدم ونفعل ما في وسعنا لإنهاء هذه الانتخابات التمهيدية".
 
وقالت الصحيفة إن رسالة أوباما لكبار المندوبين مفادها أن فوزه الساحق في كارولينا الشمالية وخسارته الطفيفة في إنديانا قد أثبتت أنه مرشح مرن يستطيع تلقي ضربة ويرد بقوة.
وأشارت إلى أن أوباما سيتجه إلى ولاية أوريغون التي يتوقع أن يكون أداؤه فيها جيدا، قبل ذهابه إلى فرجينيا الغربية وكنتاكي حيث تميل كفة الميزان لصالح هيلاري كلينتون.
 
وأضافت أن بعض كبار المندوبين في أشد الحاجة إلى إخراج كلينتون من السباق ويتحينون الفرصة لذلك.
 
أما عن ماكين فإنه يواجه صعوبات هو الآخر، إذ إن أكثر من 20% من أولئك الذين صوتوا في الانتخابات التمهيدية الجمهورية في إنديانا قالوا إنهم يفضلون مرشحا آخر عليه، بما في ذلك رون باول المؤمن بحرية الإرادة، الذي جذب 7.6%.
 
نهاية قريبة
"
السباق كلف هيلاري كلينتون ثروة وكان اختبارا لعنادها والنهاية قد اقتربت الآن
"
تايمز
وأخيرا علقت تايمز بأن السباق كلف هيلاري كلينتون ثروة وكان اختبارا لعنادها وأن النهاية قد اقتربت الآن.
 
وقالت إن فوز أوباما المدوّي بأربع عشرة نقطة في كارولينا الشمالية قد أنهى بالفعل فرص كلينتون المتباطئة في تحقيق نتيجة "تغيير اللعبة" التي كانت ستفتت تقدمه الثلاثي الأرقام بين المندوبين المنتخبين للترشيح الديمقراطي.
 
ورغم تقدم كلينتون في إنديانا فإن الهامش جاء أقل مما كان متوقعا بعد الخلافات التي طاردت منافسها خلال الأسبوعين الماضيين.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن أوباما كسب أربعة من كبار المندوبين أمس، أحدهم غير دعمه لكلينتون. وأضافت أن كثيرا من كبار المندوبين يرغبون في الانتظار حتى نهاية الانتخابات التمهيدية في يونيو/حزيران، لمنح كلينتون ما أطلق عليه أحد الديمقراطيين "وقتا للخروج من السباق وفق شروطها". 
المصدر : الصحافة البريطانية