اكتشاف التسلسل الجيني المسبب للسمنة
آخر تحديث: 2008/5/5 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/5 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/1 هـ

اكتشاف التسلسل الجيني المسبب للسمنة

السمنة سبب كثير من الأمراض (الفرنسية)

ذكرت غارديان أن علماء بريطانيين اكتشفوا قسما من الشفرة الجينية والذي يهدد نصف سكان بريطانيا بخطر أكبر للإصابة بالسمنة والسكر واعتلال القلب.
 
وقال العلماء إن الأشخاص الذين يحملون التسلسل عرضة لأن يكونوا أثقل من غيرهم بمقدار كيلوغرامين وتكون خطوط الخصر عندهم أكبر بمقدار 2 ستم ويميلون لأن يصبحوا مقاومين للإنسولين وعرضة لبداية متأخرة من داء السكري.
 
وأضاف العلماء أنه بينما يحمل 50% من سكان بريطانيا التسلسل المتعلق بالسمنة، إلا أن الحالة أكثر شيوعا بين السكان الهنود من أصل آسيوي منها بين الأوروبيين.
 
وقالت الصحيفة إن هذا الكشف يزيد آمال اتخاذ إجراءات جديدة لكبح معدلات السمنة المتزايدة، بما في ذلك برامج التقصي الجينية لتحديد الأطفال الأكثر عرضة لخطر ما أصبح أحد الأسباب الرئيسية لاعتلال الصحة والوفاة في العالم المتقدم.
 
وقال العلماء إن "الفهم الأفضل للجينات المسببة لمشاكل مثل السكري واعتلال القلب والدورة الدموية يعني أننا في وضع جيد لتحديد الأشخاص الذين يجعلهم ميراثهم الجيني الأكثر عرضة للإصابة. فنحن لا نستطيع تغيير ميراثهم الجيني، ولكننا نستطيع أن نركز على إجراءات وقائية، بما في ذلك عوامل أسلوب الحياة اليومي مثل الحمية والتمارين".
 
ويعتقد العلماء أنه بحل وراثيات السمنة سيتمكنون في النهاية من تطوير علاجات للحالة.
 
وأشارت غارديان إلى أن معدلات السمنة في بريطانيا تضاعفت أربع مرات تقريبا في الخمس والعشرين سنة الماضية، الأمر الذي يجعلها أكثر دول أوروبا سمنة. إذ إن أكثر من شخص من كل خمسة أشخاص وربع النساء في بريطانيا يعتبرون سمانا طبيا.
 
ويقدر عدد الأشخاص الذين يموتون سنويا في إنجلترا وحدها نتيجة لحالات لها علاقة بالسمنة مثل السكر واعتلال القلب والسرطان، بثلاثين ألف شخص.
 
وختمت الصحيفة بأن إستراتيجية الحكومة لمواجهة هذا الخطر تهدف إلى التشجيع على أساليب حياة أصح بزيادة التوعية الغذائية مثل التوصية بتناول الفاكهة والخضروات خمس مرات يوميا والقيام بنشاط بدني يومي وحظر استخدام أجهزة بيع الطعام الرديء في المدارس وجعل حصص التدبير المنزلي إلزامية في أغلب المدارس وتقييد إنشاء منافذ بيع الطعام السريع بالقرب من المدارس والمتنزهات.
 
وأخيرا مساعدة الناس على تقليل تعاطي الدهون المشبعة والملح والسكر والجلوس أمام التلفاز وألعاب الحاسوب وما شابه.
المصدر : الصحافة البريطانية