المرشحان الديمقراطيان أوباما وكلينتون (الفرنسية)
تحت عنوان "أوباما وكلينتون يديران حملتيهما في سباقات مختلفة" كتبت لوس أنجلوس تايمز أن باراك أوباما انتقد منافسه الجمهوري ماكين على مسارين أمس، عندما ربطه بسياسات إدارة بوش واستهزائه بمقترحاته الاقتصادية كدليل على أنه "بعيد عن واقع صراعات الطبقة العاملة".
 
فبينما باشر أوباما حملته ضد ماكين هنا في نيفادا، ظهرت هيلاري كلينتون في مونتانا، حيث سيصوت الديمقراطيون الثلاثاء القادم في واحدة من أواخر الانتخابات التمهيدية في البلاد.
 
ونوهت الصحيفة إلى أن هذا الاختلاف في وجهتي المرشحين الديمقراطيين مؤشر على قرب نهاية المنافسة بينهما، حيث يتصرف أوباما وكأنه حامل راية الحزب وأن كلينتون ما زالت تتنافس على الترشيح.
 
وفي إطار حملته ضد المرشح الجمهوري، اتهم أوباما ماكين في خطاب اقتصادي الأسبوع الماضي بتجاهل أزمة الرهن العقاري، وأن كثيرا من المشاكل المصاحبة ما كانت لتحدث إذا "كنا قد أدينا واجبنا بطريقة أفضل من خلال تنظيم عمل البنوك".
 
ومن جهتها حملت هيلاري كلينتون أيضا على "السياسات الفاشلة لهذه الإدارة الجمهورية". وأضافت أن "وقتا طويلا قد مضى منذ أن تصدع الاقتصاد وتوقف بهذا الشكل".

المصدر : الصحافة الأميركية