المرشح الديمقراطي باراك أوباما (رويترز)

نقلت غارديان ما كشفه مسؤولون بالحزب الديمقراطي الأميركي أمس أن باراك أوباما قد أقر خطة للتنقيب عن مرشح لنائب الرئيس، في إشارة إضافية إلى اعتباره المعركة مع هيلاري كلينتون قد انتهت.

وأشار المسؤولون إلى أن أوباما طلب من جيم جونسون، رجل الأعمال الذي باشر البحث عن نائبين لوالتر مونديل عام 1984 وجون كيري عام 2004، البدء في التدقيق في الخيارات المحتملة.

ومن جهته قال أوباما أمس "أنا لم أستخدمه، وهو ليس وكيلا عني، ولا أدفع له أي مال، هو صديق لي، وأنا أعرفه". وأضاف أنه لن يعلق على الأمر أكثر من ذلك "لأني لم أفز بهذا الترشيح".

وأوضحت الصحيفة أن مجلة تايم، في تقرير لها بالعدد التالي، اقتبست ما قاله صديق لبيل كلينتون عن أن الأخير يريد أن تكون زوجته مرشحة نائب الرئيس وأنه يضغط بقوة ليتم هذا الأمر.

وأضافت أن أوباما تحدث عن هيلاري كلينتون باحترام خلال الأسبوعين الماضيين، لكن فريق حملته غير متحمس لجعلها مرشحة لمنصب نائب الرئيس، باعتبار الطبيعة اللاذعة للحملة التي شنوها والمشاكل التي سيواجهها أوباما إذا شاركه آل كلينتون البيت الأبيض.

وقالت غارديان إن من بين المرشحين للمنصب جيم ويب، السناتور الديمقراطي من فرجينيا الذي فاز بستة أوسمة حربية في فيتنام وكان وزيرا للبحرية بإدارة ريغان. وكذلك تد ستريكلاند، حاكم أوهايو، وحاكمة كنساس كاثلين سبيليوس، وويزلي كلارك الذي كان قائد أركان الناتو لأربع سنوات.

وأشارت إلى أنه بينما ما زالت هناك ثلاثة انتخابات تمهيدية، فقد حول فريق أوباما موارده للولايات التي ستمثل ساحات قتال انتخابية. فقد بدأ جولة من ثلاثة أيام لولاية فلوريدا وزار أمس كنيسا في محاولة لكسب ود الناخبين اليهود الذين يشكلون نحو 5% من جمهور الناخبين بالولاية.

وختمت الصحيفة بأن ماكين أيضا يبحث عن مرشحين لمنصب نائب الرئيس وأمامه ثلاثة احتمالات: حاكم فلوريدا تشارلي كرست وحاكم لويزيانا بوبي جيندال ومنافسه السابق بسباق الرئاسة ميت رومني. ومن المقرر كذلك أن يوزع ماكين سجلاته الطبية على مجموعة من الصحفيين اليوم، في محاولة لتبديد بعض القلق بشأن صحته العامة.

المصدر : الصحافة البريطانية